مشاهدة الموضوع الأصلي: مجلة ’’واقعة الطف‘‘
ديوان الثقافة » الأرشيف! » الديوان الأدبي » الديوان الحسيني 1427 هـ
حفصة
السلام عليكم،

عظم الله أجورنا و أجوركم أيها المسلمين في كل مكان..

الآن، سنضع لكم مجلة ’’واقعة الطف‘‘ فكونوا معنا..

«محتويات العدد»


○ كلمة العدد.

○ كلمات في ظلال شهر محرم الحرام.

• إحصائيات عاشوراء ليست صحيحة..الأخ حسين العصفور

• الشعائر الحسينية ..الأخ موضوعي

○ تحت ظل الإمام الحسين

• موائد عاشوراء

• لماذا نبكي على الإمام الحسين

• عبارات بحاجة إلى تأمل في عاشوراء

• فلفسة البكاء على الإمام الحسين

• ثورة الإمام الحسين

• أهداف ثورة عاشوراء

• موعظة للإمام الحسين

• أهم الوقائع الفلكية في شهر محرم

• وقائع أحداث كربلاء

• الإمام الحسين بن علي

○ قصص حقيقية من الحيـاة

• كُن مراقِباً لحالِك

• بركة أبي الفضل العباس

○ أبيات في رثاء الإمام الحسين

• "مدهوشة بلا حامي" للشاعر النارجيلة.

• "عباس حامي الحمية " للشاعر النارجيلة.

○ قسم الأسرة

• للرجل الحسيني و المرأة الزينبية

• قالوا في المرأة

• عندما تكون المرأة كزينب - مقال للدكتورة شعلة شكيب

• قصة أبي الفضل العباس مع الشمر اللعين

• عفة و مهابة السيدة زينب

• مقتطفات ذهبية من وصية آية الله العظمى السيد المرعشي النجفي لابنه.

• قصة الطفل الرضيع في كربلاء

• الطفل الحسيني

○ صور للمقامات التي في العراق

○ مقاطع صوتية في رثاء الإمام الحسين


○ أقوال في شأن شهر محرم

• الإمام الخميني (قدس سره)

• الإمام القائد الخامنئي (دام ظله)

• الشيخ عيسى قاسم (حفظه الله)

• قالوا في الإمام الحسين

○ صور للمقامات التي في العراق
حفصة


user posted image

user posted image
عندما يقترب شهر محرم ترى شبابنا و أطفالنا و كأنهم على موعد مع هذا الشهر العظيم، فتنتشر الأعلام

و تعلق اللافتات و يغطي السواد الشوارع و المساجد، و ترتفع أصوات المآتم هنا و هناك.

و لا غرابة في ذلك، فالحسين أعطى دماءه و دماء أبنائه و أهل بيته و خيرة صحبه و أنصاره في سبيل إحياء الدين.

و نحن في كل عام نحيي ذكراه وفاءً له، حيث تدب الحياة في الجيل الحسيني المؤمن، فيسرعون إلى إقامة الشعائر

و تذكر أمجاد كربلاء و مواقفها الخالدة، و هم يعتبرون ذلك إحياءً لأمر أهل البيت

كما قال الإمام الصادق : "أحيوا أمرنا، رحم الله من أحيا أمرنا".


و ختاماً نقول: يا أبا عبد الله.. لعن الله أكة قتلتك و لعن الله أمة أسرجت و ألجمت و تنقبت لقتالك،

فنحن حرب لمن حاربكم و سلم لمن سالمكم و عدو لمن عاداكم و ولي لمن والاكم.

أعزائنا أعضاء ديوان الثقافة، نرجو لكم التوفيق و الخير و الصلاح

و نحن نضع بين أيديكم العدد الأول من مجلة شهر محرم الحرام..


و لكم منا خالص التحية..


رابطة الأعضاء المتميزين rolleyes.gif
حفصة
user posted image

كلمة للأخ حسين العصفور:

بسم الله الرحمن الرحيم

نرفع شعار التعزية لصاحب الزمان (عجل الله فرجه الشريف) بمصاب الإمام الحسين و إلى الأمة الإسلامية بهذا الحدث الجلل.

قال تعالى: ﴿وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآيَاتِنَا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَكَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللّهِ

إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ
سورة إبراهيم - 5

أيام عاشوراء هي من أيام الله؛ لأن الآية تتحدث عن أيام المصيبة و أيام الفرح بقرينة آخر الآية ﴿صَبَّارٍ شَكُورٍ .

فالصبر إشارة إلى أيام المصيبة والشكر إشارة إلى أيام الفرح ومن هنا نفهم قول الإمام :

يفرحون لفرحنا ويحزنون لحزننا.


هناك إثارة أريد التركيز فيها بشأن أمر كثيراً ما تداوله الخطباء وهو:

بعض مواقف كربلاء مثل البطولات التي يصفها بعض المثقفين بأنها مبالغة في الوصف

كمثل أن العباس قد قتل كثير من الجنود في زمن قياسي، فلو جزأنا هذه الفترة ستكون لكل جندي على الأقل

عشر دقائق و الحال أن العباس قد استغرق في القتال فتره لا تزيد عن بضع ساعات قطعاً فهي

لا تكفي لتصفية كل هذه الأعداد التي تذكرها المقاتل.


وللإجابة على هذا الإشكال أورد نقاط سريعة:

أولاً:أي جندي شارك في الحرب لا يخلوا من ثلاث حالات:

الأولى: يخرج من المعركة و لم يصب بشيء.

الثانيه: يخرج من المعركة و قد جُرح.

الثالثة: أخرجوه من المعركة جثة مسحوبة.


هذه الحالات الثلاث التي لا رابع لها فلو لاحظنا بأن السير والمقاتل التي تروي ما حدث في

عاشوراء كلها تنص على حالتين، إما أن يكون الجندي قُتل في المعركة أو خرج سالماً.

أما أنه جُرح فلا تذكر ذلك، و هذه نقطه جداً مهمة؛ لأن المقاتل تعبر عن الذي جرح في المعركة من جيش يزيد

أنه قتل فلا ضير من أن العباس مثلاً جرح مئة جندي في جولة واحدة وليس معناه أنه قتله،

بل يعبر عن الجرح أنه قتل.


ثانياً: بالنظر إلى سياق المقاتل تروي أن العباس كان بمجرد أن يحمل على كتيبة

معينة فإن الكتبية تتقهقر إلى الوراء من هيبته، فمن الطبيعي أن عملية التدافع يحدث فيها

أن بعضهم يكون تحت سنابك الخيل و آخر يُصاب بطعنة رمح و آخر بضربة سيف نتيجة للتدافع.

فيحصل قتلى فيقال أن العباس قتل هؤلاء وهو في الحقيقة لم يُباشر قتالهم وهذا يحدث فكم من حاج يموت بسبب

تدافع الحجاج مع أنهم مجردين من الأسلحة، فكيف بجماعة متدافعة على بعضها البعض بأسلحة وخيول؟!


ثالثاً: عامل المهارة لا يمكن نكرانه. مثلاً قد يتمكن شخص مدرب و ماهر على فنون القتال اليدوي

من ضرب عشرة أشخاص محاطين به في غضون دقيقة واحدة بأقل جهد ممكن ويوقعهم أرضاً، العباس مدرب على

فنون القتال، و شجاعته شبيهة بشجاعة أبيه وهؤلاء الذين أمامه معظمهم ليسوا مدربين،

بل حثالة وسراق ليس إلا، إلا القليل منهم جندي مدرب أما الغالبية فلا.


هذه عوامل تجعلنا لا نستغرب من أن العباس قد قتل الآلاف في غضون ساعة من النهار.

و ما العجب في ذلك فمع مهارته على القتال وهيبته و تدافع القوم على بعضهم البعض

و وجود الجرحى المعبر عنها بالقتل ما الضير من ذلك؟؟

ما أريد قوله هو أن العباس نموذج من نماذج كربلاء و قس على ذلك كل أصحاب الحسين و الحسين

نفسه فلا غرابة عندما نسمع أن علي الأكبر قتل كذا وكذا..


هؤلاء الذي خرجوا لقتال الحسين معظمهم حثاله ونهابة و الدليل على ذلك أنه لما أن قتل الحسين

أصبح كل شخص منهم همه أن يحصل على قطعة قماش أو خاتم حتى وصل بهم الأمر إلى أن يسلبوا الجسد الطاهر!

و التاريخ ينقل لنا أن معظم جنود الجيش خرجوا لقتال الحسين إنما كانت أجرتهم دينارين فقط

و إنما كان النصيب الأكبر للقادة فقط!


فهل سمعتم أن جيشاً خرج للقتال قسم منه يقاتل بالحجارة؟؟

و عظم الله أجورنا بمصاب أبي عبد الله الحسين
حفصة
كلمة للأخ موضوعي
:


الشعائر الحسينية

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين .

الشعائر الحسينية تمثل صورة ناصعة من وحي الإسلام الخالد الإسلام الصحيح ، أسلام المستضعفين والمحرومين الذين لا يرون في هذه الشعائر سوى أنها تجسيد لواقع المبادئ الحقيقة التي لم يأتي فيها الشيعة بشيء جديد خارج عن نطاق الإسلام بل هي مصداق لقوله تعالى {ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ } (32) سورة الحـج.

والشعوب التي تقدر شعائر ومراسم عقائدها شعوب قوية ذات فكر وحضارة والشعوب التي لا تحمل هذه المضامين هي شعوب فقيرة فكرياً وروحياً ونفسياً.

يكفينا فخراً أن يكون لنا الحسين أماماً ويزيداً عدواً يكفينا فخراً أن يكون دم الحسين رسالة نعتز بها على مر العصور لأنه اشرف دم سكب على وجه الأرض لأشرف مبدأ ، وهل هناك عز أعظم من هذا وظلامه أجدر أن نبكي لها بدل الدموع دماً وأن نحول كل دقيقة في حياتنا فداء لهذا الطريق طريق ذات الشوكة ، طريق الأنبياء والصالحين أليس الحسين هو امتداد لرسالات السماء وأليس يزيد هو امتداد للفراعنة والطغاة والجبابرة الذين تلبسوا بمسوح الإسلام.

إن تاريخ التحدي بين الحق والباطل لا يمكن أن يوضع في قلب تزدوج فيه المبادئ تاريخ الحق لا يمكن أن يجمع بين يزيد بأسم الاجتهاد وجواز الخطأ فإما أن نكون مع الحسين أو نكون مع يزيد فلا طريق بين الجنة والنار فمن هؤلاء الأفذاذ يصنع التاريخ على عين الله ومن دونهم لن تسعد البشرية.

إذاً يجب أن تكون الشعائر الحسينية خط أحمـر لا يمكن لأحد تجاوزه لأنها تمثل امتداد للخط الإعلامي في النهضة الحسينية، لأنها الانعكاس الحقيقي للتضحية والفداء والمواساة لسيد الشهداء (عليه السلام)، والتي أقرّها وحثّ عليها الأئمة المعصومين (عليهم الصلاة والسلام) ولأنها تتعلق بكرامة الإنسان ، والمصير الوجودي للإنسان في علاقته مع الله سبحانه وتعالى
.
مجهول


user posted image



|| كُن مراقِباً لحالِك ||

نقل المرحوم آية الله الآخوند ملاّ علي الهمداني عن أستاذه آية الله العظمى الشيخ عبد الكريم الحائري (رحمه الله) وهو مؤسس حوزة قم المقدسة المتوفى سنة 1355 للهجرة:


لما كنتُ في كربلاء أدرِّس العلوم الدينية كتابة اللمعة (في الفقه) شاهدتُ بين الطلبة شاباً رأيته لأول مرة ولم أكن أعرفه. فكّرتُ في نفسي أن حضوره في الدرس قد لا ينفعه، إذ لعله لم يدرس المقدمات والآداب العربية التي تمكّنه من دراسة هذا الكتاب. ثم فطنتُ يوماً لغيابه عن الدرس، وبعد خمسة عشر يوماً حضر مرة ثانية
.

سألته: أين كنتَ هذه المدّة، ولماذا لم تحضر الدرس؟

ففاجئني بقوله: ما فائدة سؤالك هذا؟!
قلتُ: إن من تعاليم الإسلام إذا غاب صديق أياماً، نسأل عن حاله.
قال: هذا السؤال يصحّ إن كنت مريضاً أو مبتلياً بمشكلة ما فتسأل الغير عنّي! وإذا حضرتُ انتفى مبرِّر السؤال.
قلتُ: الآن اعتبر سؤالي من هذا الباب، فإما تأتيني ضيفاً أو آتيك ضيفاً!
فقال الشاب (المجهول الهوية): أنا آتيك إلى بيتك ضيفاً، ولكن بشرط أن تقدم لي ما هو الموجود ولا تتكلّف. فقبلت الشرط. وخرجتُ بعد الدرس متجهاً نحو البيت، لأعدّ طعاماً لهذا الضيف سألتُ زوجتي: هل عندنا طعام اليوم؟
قالت: ليس عندنا شيئاً.

وحيث لم يكن لديّ مال، وكانت عندي أمانة لأحد أصدقائي بمقدار (25) قِراناً، وكان قد أجازني التصرف فيها عند الاضطرار. أخذتُ شيئاً منها واشتريتُ خبزاً مع كباب، وقسمته إلى قسمين، قسم لي ولضيفي والآخر لعائلتي. وبيتي في كربلاء عبارة عن غرفة واحدة استأجرتها، وهي مفصولة بستار.

فعند الظهر سمعتُ الضيف ينادي: يا الله، (علامة لوصوله لدى الباب). فدخل وأحضرتُ المائدة وفيها الكباب والخبز، ولكنه لم يمد يده إلى ذلك، بل أخذ يأكل من بقايا خبز كان على المائدة عندنا من قبل وقليل من اللبن (الرائب) كنا عثرنا عليه في البيت من مخلفات يوم سابق.
قلتُ له: تفضّل كُل من هذا الخبز والكباب الساخن.
قال: لا آكل من هذا، لأنك وافقتَ على شرطي بأن لا تكلّف نفسك وتتزاحم.
قلتُ: لم يكن إعداد هذا الطعام تكلفاً وزحمة.
قال: كيف لم تتكلف، والحال أنك أخذتَ من الأمانة المودعة عندك واشتريتَ بها هذا الخبز والكباب! من أين تعلم أنك تعيش حتى تؤدي أمانة صديقك؟!

فأصبحتُ بكلامه وكأني سقطتُ من السماء إلى الأرض! أصبحتُ متحيرا ومدهوشاً كيف عرف ذلك؟!
يقول المرحوم الشيخ الآخوند ملا علي الهمداني - ناقل هذه القصة - : قلتُ لأستاذي الشيخ الحائري مفسِّراً هذه القصة:
أيها الشيخ، بما أن صاحب الزمان (عليه السلام) كان يريد إعطاء راية (المرجعية) بيدك، فقد أرسل إليك واحداً من تلامذته وأصحابه ليقول لك: كن مراقباً لحالك!



حفصة
.::قصة و كرامة::.
بركة أبي الفضل العباس

user posted image

قال سماحة السيد علي الشاهرودي رحمه الله: كنت أقيم مأتماً للعزاء في ليلة السابع من المحرم،

و هي الليلة التي اختصت بذكر مصيبة أبي الفضل العباس و بيان مواقفه الخالدة في يوم عاشوراء.


و في إحدى السنوات دعوت 6 من أصدقائي للحضور في مجلس العزاء و تناول طعام العشاء في بيتنا،

و كلفت الخطيب الشيخ عبد الحسين الخراساني بقراءة مصيبة مختصرة، و قد حضر والدي و أخي الكبير و إثنين من أخواني.


و لما صعد الخطيب المنبر فوجئت بأن الحضور أكثر من الذين دعوتهم، بحيث بلغ 24 رجلاً!

و لا أدري من الذي أخبرهم و من دعاهم.


فأشرت إلى خالي الشيخ محمد تقي النيشابوري و أخي السيد محمد و خرجنا إلى المطبخ، فشاهدوا القدر التي طبخنا فيها،

أنها لا تكفي لأكثر من 10 أنفار، و سألت زوجتي: هل هذا كل ما عندنا؟ فقالت: نعم.

و كان الوقت متأخراً فلا مجال لشراء الطعام من السوق.


يقول السيد: عندها تحيرت و لم أعرف ما أفعل.. فقال خالي: قدم هذا الموجود و الله كريم.

ثم ذهبت إلى المجلس و رفعت عمامتي عن رأسي و توجهت إلى جهة كربلاء، و خاطبت قمر بني هاشم :

يا أبا الفضل.. المجلس مجلسكم و أنا خادمكم، إن كنت تقبل أن أسكب ماء وجهي أمام هؤلاء الضيوف

و أفشل أمامهم فالأمر إليك.


و بينما أنا كذلك إذ أنهى الخطيب المجلس، و كان الوقت قد تأخر، فقلت لزوجتي:

قدمي الطعام، و فرشنا الموائد و بدأنا نملأ الصحون و نقدم للضيوف، و غفلنا أنا و زوجتي عن مقدار الطعام الذي قدمناه،

بل انشغلنا بالطعام و التقديم، و إذا بخالي ينادي: يا سيد علي.. يكفي هذا الذي قدمته لقد امتلأت المائدة،

فذهبت لأرى و إذا بالمائدة عامرة مليئة بالرز و المرق، و الضيوف يأكلون.


فقال خالي: عندك هذا المقدار من الطعام و تريد أن تشتري من السوق؟ فقلت لهم:

أقسم بالله أن هذا من بركات أبي الفضل و هذه هي القدر التي طبخنا فيها، ما زال نصفها مملوءاً بالطعام

و جئت بها و أريتها لهم، فقال والدي: هذا من بركة أبي الفضل العباس فهو باب الحوائج.


بعد ذلك، بدأ الحاضرون يأخذون من ذلك الطعام تبركاً و لغرض الاستشفاء به.

و أقسم بأبي الفضل العباس أن البركة قد حلت في تلك القدر، إذ وزعنا منه على الجيران و أكلنا منه مدة 3 أيام.


و بعد هذه الحادثة، قررنا أن نقيم المأتم لليلة السابع من كل عام و ندعو الناس دعوة عامة،

حتى بلغ مقدار ما نطبخه كل سنة 400 كيلو من الرز و نذبح عجلاً، و ما زالت عادتنا جارية في شاهرود.


user posted image
حفصة
user posted image

||موائد عاشوراء||

user posted image
سماحة العلامة الشيخ عيسى أحمد قاسم
من خطبة الجمعة الثانية 20/1/2006م


والمعني من الموائد هنا ما يُقدّم من طعام وشراب في أيام عاشوراء.

هل نحن معها؟ أو ضدّها؟ أو موقفنا حياديٌّ منها؟

أرى أن هذا البذل والإطعام مقوِّمٌ من مقوّمات عملية الإحياء، وأنّه قد ساهم كثيراً في الحفاظ على عملية الإحياء في الطبقات العادية، وعلى مستوى الناشئة والصبية، وأنّه مقدّمة عملية تسهِّل أن يُفيق الناشئ من بعد حين على قضية الحسين عليه السلام في أبعادها المعنوية الكبيرة، وأن يتعلّم العطاء والبذل منذ نعومة أظفاره في هذا السبيل.

وليتفرغ أكبر عدد ممكن من الناس للمجالس الحسينية ولحضور المواكب، وللإسهام في التظاهرة الكبرى الإيمانية في عاشوراء، وعلينا أن نسهّل مسألة الطعام والشراب في الأماكن العزائية العامَّة.

إن هذه الموائد تجتذب بعض المستويات التي لم يتح لها العمر أن تتنضّج في ضميرها، وفي وعيها قضية الحسين عليه السلام بأبعادها الإيمانية والثورية والمعنوية الكبرى.

وبَذْلُكَ في هذا السبيل يختلف عن بذلك لفقير، فقد يكون في بذلك للفقير التفات إلى الأمر الشرعي، ولكن قد يكون للعاطفة العاديَّة موقع في هذا البذل، وهي عاطفة حميدة مشكورة، وهي ذات لون خاص، أما العاطفة التي تجعلك تبذل في سبيل عاشوراء، وتطعم فهي عاطفة ذات لون ولائي لأهل البيت عليهم السلام، وبعدها بعد رسالي.

قد يأتي اقتراح بوضع هذا المال المبذول في عاشوراء في بدائل اقتصادية تعالج بعض المشكلات المعيشية والاقتصادية والثقافية وغيرها، هذا الأمر يُناقش:

نحن لسنا أمام خيارين فحسب، إما أن نبذل في عاشوراء أو في في المجالات الأخرى، إذ لا يضيق المال على المستوى الشعبي العام عن أن يقوم بالوظيفتين.

المجالات الأخرى لا تعيش حالة شلل، وإن كانت تعاني من نقص بلا ريب، ولكن حالة الفراغ التي سيُخلّفها التخلّي عن البذل في عاشوراء ضارّة جدا، وربما أثرت سلباً على عملية الإحياء، بل هو المظنون جدّاً.

والذي يُحرّك عملية البذل في هذا الموسم هو العنصر الولائي لأهل البيت عليهم السلام وبالبذل من منطلق هذا العنصر يزداد سَعَةً، وتركّزاً، وحيوية، ونشاطاً.

أما الاعتذار بحالة الفقر فهو اعتذار في غير مكانه: العراق عاش ظروفا صعبة، إيران عاشت ظروفا صعبة في وقت الحرب، باكستان بلد فقير، الهند بلد فقير، وكل الشيعة في هذه الأقطار يرتفع مستوى بذلهم بشكل ملحوظ جداً وسخيٍّ جداً في موسم عاشوراء، والبحرين ليست الأفقر من تلك الشعوب.

فلنتحدث عن تمويل المشاريع الاقتصادية والاجتماعية والثقافية من الأموال الضائعة بالإسراف في الزواج، والحفلات الأخرى، والإسراف في اللباس، وفي مناح كثيرة من مناحي الحياة.

نُضيف إلى ذلك بأن مشكلة الفقر، والمشكلة الثقافية، ومشكلة البعثات، المشاريع الاجتماعية هذه نستطيع أن نحمِّلّ مسؤوليتها الحكومة. أما عاشوراء فهو من مسؤوليتنا، ولا نرضى أن يتحمّلها عنّا أحد.

ووصيتي أن يتجنّب الإسراف في الطعام والشراب الذي يتجاوز حاجة الإحياء، وأن يبقى البذل سخيّا، والطعام والشراب كافيا في هذا الموسم، وأن لا يتنازل عن ذلك على الإطلاق.

وموسم عاشوراء يجب أن نحترس له كثيراً، وأن نتجنب أي ثغرة تضعف هذا الموسم.


user posted image
مجهول



لماذا نبكي على الامام الحسين


•عندما يتذكر المسلم ما جرى على العترة الطاهرة من أعدائهم ويذكرون عطش الحسين عليه السلام وعطش أهل بيته وأطفاله ، وحرق الخيم وسبي نسائه … الخ ، فإنه من الطبيعي أن ينبعث من قلوبهم ما لا يتمالكون أنفسهم .. فتحترق قلوبهم ألماً وتسيل دموعهم حزناً على هذا المصاب الجليل.

كيف لا .. وهم أهل بيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم الذين يفترض بالأمـة أن تحترمهـم وتقدّرهـم ..
كيف لا .. وقد كانوا بقيادة سيد شباب أهل الجنة ؟!


إن الشيعة عندما يظهرون العزاء ويجددون هذه الفجيعة .. فإنهم أيضاً يتعلمون منها دروساً جمة ..

فمن كربلاء تعلمنا إباء الضيم والبعد عن الظلم .. وتعلمنا الشهامة والشجاعة .. وحرية الرأي والفكر والتنفر من الأخلاق الدنيئة .. والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ..

فمن أقوال سيد الشهداء عليه السلام :

(( لم أخرج أشراً ولا بطراً ، ولا مفسداً ولا ظالماً ، وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي رسول الله أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر ، وأسير بسيرة جدي وأبي ))

•إن البكاء على الإمام الحسين وتجديد مصابه يعتبر نوع من التأييد لنهضته والإقرار بهدفه .

• توجد روايات عديدة في كتب الشيعة تحث على البكاء لمصاب الحسين ، منها ما نقل عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال : (( كل عين باكية يوم القيامة إلا عين بكت على مصاب الحسين ، فإنها ضاحكة مستبشرة )) ( الاثنى عشرية في الرد على الصوفية ، للشيخ الحر العاملي ) .

وعن الإمام زين العابدين عليه السلام : (( … وأيما مؤمن دمعت عيناه دمعاً حتى يسيل على خده فينا لأذى مسنا من عدونا في الدنيا بوّأه الله مبوّأ صدق في الجنة … )) ( بحار الأنوار ) .
حفصة

.::عاشوراء وعي و دراية و بكاء::.


عندما يدخل موسم الاحتفال بعاشوراء لابد لنا أن ندخله بوعي و دراية، لا كمناسبة تقليدية روتينية نعيش فيها تقاليدنا،

بل علينا أن نفتح عقولنا لنفكر من جديد، نبحث عن كربلائنا و عاشورائنا و حسينّيونا، لأننا لسنا مسئولين عن كربلاء

التاريخ، بل علينا أن نتعلم من مدرسة الطف لننتج كربلاء خاصة بنا فيما تبقى من حياتنا الرسالية.
</span>

user posted image
مجهول


.::الحاجة إلى أدب حسيني متجدد::.




إننا في أمس الحاجة إلى نتاج أدبي حسيني جديد يتغذى من المفردات الإسلامية الأصيلة للحركة الحسينية و يتماشى مع روح العصر و التجديد و التطور، كي تكون الذكرى مستمرة في خط الزمن و لتكون بركة ثورة الحسين للحاضر و المستقبل كما كانت خيراً للماضي، لتكون عاشوراء هي المنطلق لأي حركة إصلاحية في المجتمع و ليست النهاية.

user posted image

مجهول




.::صورة الحسين عند يزيد::.

إن تلك الصورة الحقيقية للإمام الحسين ليست تلك التي جعلت منه يستغيث الظالمين و يطلب منهم شربة ماء، بل هي تلك التي عبر عنها أحد أعدائه من جيش يزيد بقوله: «فوالله ما رأيت مكثوراً قط قد قُتل ولده و أهل بيته أربط جأشاً و لا أشد بأساً من الحسين بن علي، فلقد كانت الرجّالة تشد عليه فيشد عليها فتنكشف من بين يديه انكشاف المعزى إذا شد الذئب ».

user posted image

حفصة



«هكذا أكون حتى ألقى الله و جدي رسول الله»

عندما ضعف الإمام الحسين في يوم العاشر عن القتال وقف ليستريح، فرماه أحدهم بحجر أصابت جبهته و رماه آخر

بسهم ثلاثي الأبعاد وقع في قلبه مما استدعى انبعاث الدم كالميزاب، فسقط الإمام من على ظهر جواده و ملأ يده

بالدم و رمى به نحو السماء و هو يقول: «هوّن ما نزل بي أنه بعين الله» ثم ملأها ثانياً و لطخ به رأسه و وجهه و

قال: «هكذا أكون حتى ألقى الله و جدي رسول الله».




user posted image
حفصة
.::بكاء الحسين على أعدائه::.

في اليوم العاشر من محرم وقف الإمام الحسين رامياً ببصره نحو معسكر مرتزقة يزيد، ففاضت عيناه بالدموع،

فأثار الموقف انتباه و تعجب أخته زينب .

فقالت متسائلة : مم بكاؤك يا ابن أمّ؟!

فأجابها : أبكي على هؤلاء الذي جاؤوا لقتالي؛ لأنهم يدخلون النار بسببي.


user posted image
مجهول


في اليوم العاشر من محرم تبخر من قلب الإمام الحسين و أصحابه كل حالات المحبة و العشق لغير الله تبارك و تعالى و بقى حب المعشوق الأزي في قلوبهم، فصدق الشاعر حينما قال على لسان الإمام الحسين :


تركت الخلق طراً في هواكا = و أيتمت العيال لكي أراكا
لو قطعتني بالحب إربا = لما مال الفؤاج إلى سواكا


user posted image



حفصة


«هكذا أكون حتى ألقى الله و جدي رسول الله»

عندما ضعف الإمام الحسين في يوم العاشر عن القتال وقف ليستريح، فرماه أحدهم بحجر أصابت جبهته و رماه آخر

بسهم ثلاثي الأبعاد وقع في قلبه مما استدعى انبعاث الدم كالميزاب، فسقط الإمام من على ظهر جواده و ملأ

يده بالدم و رمى به نحو السماء و هو يقول: «هوّن ما نزل بي أنه بعين الله» ثم ملأها ثانياً و لطخ به رأسه

و وجهه و قال: «هكذا أكون حتى ألقى الله و جدي رسول الله».


user posted image
مجهول


.::مدرسة الحسين بن علي ::.




إن أعظم درس يجب علينا أن تعلمه من مدرسة الحسين بن علي في يوم عاشوراء هو أن نحب كل أنموذج حسيني و أن نبغض كل أنموذج يزيدي في واقعنا، حيث أن كربلاء التاريخ مضت بكل أشخاصها من طفل رضيع و شاب مسئول و شيخ رسالي، و أبقت لنا فكرهم و خطهم و أنموذجهم في التعامل مع الواقع المنحرف؛ ليكون ذلك نبراساً لنا في حياتنا الرسالية و العملية.

user posted image

مجهول




الحسين و الأنصاري

جاء رجل من الأنصار يسأل الإمام الحسين حاجة فقال له الإمام : صن وجهك عن بذلة المسألة، و ارفع حاجتك في رقعة فإني آت فيها ما سرك إن شاء الله و أضاف: لا ترفع حاجتك إلا إلى أحد الثلاثة: إلى ذي دين أو مروءة أو حسب فأما ذو الدين فيصون دينه و أما ذو المروءة فإنه يستحي لمروءته و أما ذو الحسب فيصون وجهك أن يردك بغير قضاء حاجتك.

user posted image

مجهول





فلسفة البكاء على الامام الحسين


الدمعة هي تعبير عن انفعال نفسي تجاه حدث معين وهياج الشعور الانساني نتاج هذا الانفعال سواء كان موقفا حزينا أو مفرحا فينعكس هذا التفاعل على شكل بكاء ودموع وبقدر التفاعل يكون الانفعال وقد يتفاعل انسان مع موقف معين لكنه لايبكي وهذا يعتمد على قوة التفاعل وطبيعة الانسان والظروف المحيطة به غير ان الانسان يجد ان البكاء والدموع نوع من التعبير الابلغ في ابراز هذا الشعور للخارج .

ولعلنا نخلص الى القول بان البكاء والدموع براهين على ايجابية انسانية الانسان وان الانسان الذي لا يتفاعل مع الاحداث ولايتأثر بها فانه يفتقد نبض الشعور لديه فان الانسان الذي يبكي تجاه مصيبة أو حدث معين انما يعبر عن انسانيته تجاه هذا الموقف و على الانسان الذي لا يبكي مع المصيبة ولا ينفعل معها ان يراجع انسانيته ويحي قلبه ويعيش الشعور الانساني الطبيعي . .

ولذا نجد الرسول يبكي في مواقف معينة ولما سأل عن ذاك قال نبكي ولكن لانقول ما يسخط الرب تبارك وتعالى , وهو ذا نبي الله يعقوب الذي بكي ابنه يوسف اربعين سنة ولم يكن ذلك خدشا في نبوته أو عيبا في كماله بل كان تعبيرا عن تفاعله مع حدث ابنه واظهارا لشعوره الانساني .

وليس من شك بان رسول الله لو كان موجودا لكان هو المعزّى في ابنه الحسين ونحن اذا نبكي فذلك تعبيرا عن تفاعلنا مع مصيبة الحسين وانجذابنا اليه كيف لا وهو يسكن في شعورنا وأحاسيسنا بل هو جزء منا واننا باحياء أمره نعبر عن هويتنا وانتمائنا لأهل بيت العصمة والطهارة .

ولسنا مبتدعين للبكاء على الحسين بل نقل (السيوطي في خصائصه ج2 ص125 ومسترك الحاكم ج3ص176 وأعلام النبوة ص83 ) : لم يزل النبي خاتم الانبياء يبكيه في بيته وفي المسجد وحده ومع أصحابه ويجيب سائله : أخبرني جبرئيل بقتل ولدي الحسين في جماعة من أهل بيته وأراني التربة التي يقتل فيها .ولو عرضنا الروايات من المصادر الشيعية لاحتجنا الى مجلدات فلتطلب من مظانها .

وعن الصادق : ( شيعنتا خلقوا من فاضل طينتا يفرحون لفرحنا ويحزنون لحزننا ) وعنه : أيما مؤمن دمعت عيناه لقتل الحسين حتى تسيل على خده الا بوأه الله غرفا ( ثواب الاعمال ص48 ) .وكيف لايبكي المحب على الحسين والحال انه لا يسمع ( لايوم كيومك يا أبا عبد الله ).

ومن هنا نقول اننا وببكائنا على الحسين لا نحي الحسين بل هو الذي يحيينا ويحي فينا شعور الانتماء الى البيت المحمدي . ونعبر عن هويتنا الحسينية . فتلك الزينبية وذلك الحسيني صغارا وكبارا نهتف صوتا واحدا يملأ كل أرجاء العالم يا حــــــــســـــــين . كيف لا وهو الذي يجذبنا نحو الاسلام الأصيل . فسلام عليك يوم ولدت ويوم تموت ويوم تبعث حيا .

user posted image

حفصة
ثورة الإمام الحسين

إن ثورة الأمام الحسين ثورة نادرة، امتازت بها الأمة الاسلامية دون سائر الأمم. ولو كانت لبقية الأمم لاستدرّت منها طاقات تؤهّلها للسيطرة على الأرض. ولكن الأمة الاسلامية تبخسها لهبوط مستوى الوعي في قيادتها، فلا تستفيد منها بالمقدار الممكن ورغم أنها تهدر هذه الطاقات المعنوية الهائلة يجب عليها إبقاء هذه الثورة حيّة طريّة في واقعها، عسى أن تؤوب إلى رشدها في يوم من الايام، فتستنتج مواهبها لبناء كيانها من جديد.

ولو أن الأمة فرطت اليوم بثورة الأمام الحسين (عليه السلام) لأنها أعجز من أن تعتصر مواردها لحكمت على نفسها بالدمار الشامل المحتوم، إذ تكون قد سدَّت على الأجيال الطالعة أغزر مواردها، حتى لو استيقظت يوماً من الأيام لا تقدر على النهوض، إذ لا تجد مقومات النهوض.

ولا أعدو الواقع إذا قلت بأن صورة الأمام الحسين (عليه السلام) أعظم أمانة امتحنت بها الأمة الاسلامية.

فحافظت عليها بالضحايا الكثار، حتى تناقلتها أجيال الأمس وسلّمتها إلى هذا الجيل الملغوم، فيجب على هذا الجيل أن يحافظ عليها بجميع إمكاناته لتسليمه إلى أجيال الغد.

user posted image
حفصة
أهداف ثورة عاشوراء


المراد من (هدف) الإمام الحسين عليه السلام في واقعة كربلاء هي الغاية التي كان ينبغي بلوغها أو تحقيقها وإن طال الزمن، والتي بادر بثورته تلك من أجلها واستشهد في سبيلها نقدّم فيما يلي مسردا بتلك الأهداف المقدسة كما يلي :

1- إحياء الإسلام.

2- توعية المسلمين و كشف الماهية الحقيقية للأمويين.

3- إحياء السنة النبوية والسيرة العلوية.

4- إصلاح المجتمع واستنهاض الأمة.

5- إنهاء استبداد بني أمية على المسلمين.

6- تحرير إرادة الأمة من حكم القهر والتسلّط.

7- إقامة الحق وتقوية أهله.

8- توفير القسط والعدالة الاجتماعية وتطبيق حكم الشريعة.

9- إزالة البدع والانحرافات.

10- إنشاء مدرسة تربوية رفيعة وإعطاء المجتمع شخصيته ودوره.


لقد تجلّت هذه الأهداف في فكر سيد الشهداء وفي عمله أيضا، وكذلك لدى أنصاره وأتباعه. ومن جملة خطب الإمام الحسين عليه السلام المعبرة عن أهدافه، هي قوله: ((..إنما خرجت لطلب الإصلاح في أمّة جدي، أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر، وأسير بسيرة جدّي وأبي علي بن أبي طالب))(حياة الإمام الحسين بن علي

و كتب إلى وجوه أهل البصرة: ((أنا أدعوكم إلى كتاب الله وسنة نبيه، فإنّ السنة قد أميتت والبدعة قد أحييت فإن تسمعوا قولي أهدِكم سبيل الرشاد))( حياة الإمام الحسين بن علي:

وأرسل مع مسلم بن عقيل كتابا إلى أهل الكوفة حدّد فيه رسالة الإمامة بما يلي: ((..فلعمري ما الإمام إلاّ العامل بالكتاب، والآخذ بالقسط، و الدائن بالحق، والحابس نفسه على ذات الله والسلام..)) (حياة الإمام الحسين بن عليع)

وفي كربلاء خطب بأنصاره قائلا: (( ألا ترون إلى الحق لا يُعمل به، وإلى الباطل لا يُتناهى عنه، ليرغب المؤمن في لقاء الله، فإني لا أرى الموت إلاّ سعادة، والحياة مع الظالمين إلاّ برما))(حياة الإمام الحسين بن علي


user posted image
مجهول


موعظة .. للإمام الحسين


أُوصيكم بتقوى الله وأُحذركم أيامه وأرفع لكم أعلامه فكأنّ المخوف قد أفد بمهول ووروده ونكير حلوله وبشع مذاقه فاعتلق مهجكم وحال بين العمل وبينكم، فبادروا بصحة الأجسام في مدة الأعمار كأنكم ببغتات طوارقه فتنقلكم من ظهر الأرض إلى بطنها ومن علوها إلى أسفلها ومن أنسها إلى وحشتها ومن روحها وضوئها إلى ظلمتها ومن سعتها إلى ضيقها. حيث لا يزار حميم ولا يُعاد سقيم ولا يجاب صريخ.

أعاننا الله وإياكم على أهوال ذلك اليوم ونجّانا وإياكم من عقابه وأوجب لنا ولكم الجزيل من ثوابه عباد الله فلو كان قصر مرماكم ومدى مظعنكم كان حسب العامل شغلاً يستفرغ عليه أحزانه ويذهله عن دنياه ويكثر نصبه لطلب الخلاص منه، فكيف وهو بعد ذلك مرتهن باكتسابه مستوقف على حسابه لا وزير له يمنعه ولا ظهير عنه يدفعه، ويومئذ لا ينفع نفساً إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيراً قل انتظروا إنَّا منتظرون.

أوصيكم بتقوى الله فإن الله قد ضمن لمن اتقاه أن يحوله عما يكره إلى ما يحب ويرزقه من حيث لا يحتسب فإياك أن تكون ممن يخاف على العباد من ذنوبهم ويأمن العقوبة من ذنبه، فإن الله تبارك وتعالى لا يخدع عن جنته ولا ينال ما عنده إلاَّ بطاعته إن شاء الله.

user posted image




حفصة
أهم الوقائع الفلكية في شهر محرم


اليوم السادس منه دخول الشمس في برج الحمل .
الثالث عشر منه البعد الأدنى للفاصلة بين الأرض والقمر ( 357011 كم ) .
الخامس عشر منه دخول القمر في برج العقرب الساعة 8 و 23 دقيقة .
السابع عشر منه خروج القمر من برج العقرب في الساعة 9 و 48 دقيقة ودخوله في برج القوس .
السادس والعشرون منه يكون البعد الأعظم بين الأرض والقمر ( 406407 كم ) .


user posted image
مجهول


وقائع أحداث كربلاء


بداية السنة الهجرية

يعتبر شهر محرم الحرام، بداية السنة الهجرية، أي منذ العام الذي هاجر فيه رسول الله من مكة الى المدينة، لما لذلك الحدث من اهمية في حياة الرسالة الاسلامية من جهة وتغيير وجه العالم من جهة اخرى. فقد كانت هذه الهجرة بداية لواقع فكري، عقائدي، سياسي واجتماعي جديد، حولت الجزيرة العربية الى كتلة حضارية متماسكة ورافعة للواء التوحيد في العالم آنذاك، بعد ان كانت تغطّ في الجهل والتشرذم والخرافة. وبدأ العمل بالتقويم الهجري (حسب الاشهر القمرية) منذ عهد الخليفة الثاني. يبدأ العام الهجري بمحرم وينتهي بذي الحجة، فيما يشكل: محرم، رجب، ذو القعدة وذو الحجة الاشهر الحرم من السنة.

الأول من محرم الحرام

حصار الإمام الحسين (عليه السلام) في الشِّعب

حينما وصل الإمام الحسين (عليه السلام) وأهل بيته مكة المكرمة في سنة 60 للهجرة النبوية الشريفة أقام في الشِّعب (شعب علي (عليه السلام))، وقد أقام الإمام وأهل بيته (عليهم السلام) في مكة أربعة أشهر وأياماً من ذي الحجة، ولم يتعرض أول الأمر أمير مكة يحيى بن حكيم لهم بسوء، وحيث ترك هذا الأخير الإمام وشأنه فقد عزله يزيد ين معاوية عنها، واستعمل عليها عمرو بن سعيد بن العاص. وفي شهر رمضان من تلك السنة (60هـ) ضمّ اليه المدينة وعزل عنها الوليد بن عتبة، لأنه كان معتدلاً في موقفه مع الإمام الحسين (عليه السلام) ولم يستجب لطلب مروان، ولقد شدد عمرو بن سعيد على الإمام الحسين (عليه السلام) وأهل بيته الحصار طيلة بقائه في مكة، وله في ذلك اُسوة حسنة بجدّه رسول الله (صلوات الله عليه).

وفي هذه الفترة كان الإمام الحسين (عليه السلام) مع شدة الحصار مناراً في مواقفه ومواعظه، وقد أرسل سراً الكتب والرسائل الى بعض الأصحاب والى الكوفيين بشكل خاص، ثم بعث رسوله وثقته وابن عمه مسلم بن عقيل (عليه السلام) الى الكوفة، وكان ذلك في شهر ذي الحجة. في حين بقي الإمام الحسين (عليه السلام) مكانه ينتظر جواب سفيره مسلم بن عقيل (عليه السلام)، حتى علم باستشهاده على يد المنافقين في الكوفة، على يد عبيد الله بن زياد.


الثاني من محرم الحرام

وصول الإمام الحسين (عليه السلام) الى كربلاء عام (61 هـ)

وكان نزول الإمام الحسين (عليه السلام) في كربلاء في يوم الخميس، الثاني من محرم سنة إحدى وستين للهجرة، ثم اقترح زيد ين القين على الإمام (عليه السلام) أن يلجؤوا الى منطقة قريبة يبدو فيها بعض ملامح التحصين لمواجهة الجيش الاُموي لو نشبت المعركة.

وسأل الإمام (عليه السلام) عن اسم هذه المنطقة، فقيل له: كربلاء، عندها دمعت عيناه وهو يقول: (اللهم أعوذ بك من الكرب والبلاء)، ثم قال: (ذات كرب وبلاء).

وقبض الإمام الحسين (عليه السلام) قبضة من ترابها فشمّها وقال: (هذه والله هي الأرض التي أخبربها جبرائيل رسول الله أنّني اُقتل فيها، أخبرتني اُم سلمة).

فأمر الإمام (عليه السلام) بالنزول ونصب الخيام الى حين يتّضح الأمر، ويتّخذ القرار النهائي لمسيرته.

قال في (البحار) عن (المناقب): قال له زهير بن القين: فسر بنا حتى ننزل كربلاء فانها على شاطئ الفرات فنكون هنالك، فإن قانلونا قاتلناهم واستعنا الله عليهم. ونزل الحسين (عليه السلام) في موضعه ذلك ونزل الحرّ بن يزيد حذاءه في ألف فارس، ودعا الحسين (عليه السلام) بدواةٍ وبياض، وكتب الى أشراف أهل الكوفة كتاباً على نهج ما مر.

قال: فرحل من موضعه حتى نزل في يوم الأربعاء أو يوم الخميس بكربلاء، وذلك في الثاني من المحرم سنة إحدى وستّين.
وروى أبو مخنف في مقتله قال: وساروا جميعاً الى أن أتوا الى أرض كربلاء وذلك في يوم الأربعاء، فوقف فرس الحسين (عليه السلام) من تحته، فنزل عنها وركب اُخرى فلم ينبعث من تحته خطوة واحدة، ولم يزل يركب فرساً بعد فرس حتى ركب سبعة أفرس، وهن على هذا الحال.

فلما رأى الإمام (صلوات الله عليه) ذلك الأمر الغريب قال: يا قوم، ما يقال لهذه الأرض؟

قالوا: أرض الغاضرية.

قال: فهل لها اسم غير هذا؟

قالوا: تسمى نينوى.

قال: هل لها اسم غير هذا؟

قالوا: تسمى شاطئ الفرات.

قال: هل لها اسم غير هذا؟

قالوا: تسمى كربلاء.

قال: فعند ذلك تنفس الصعداء وقال: (أرض كرب وبلاء).

ثم قال: (قفوا ولاترحلوا، فها هنا والله مُناخ ركابنا، وها هنا والله سفك دمائنا).


الثالث من محرم الحرام

مجيء جيش عمر بن سعد أرض كربلاء عام 61 هـ

لقد نزل عمر بن سعد كربلاء في الثالث من محرم الحرام سنة (61هـ) في جيش قدّرته بعض المصادر بثلاثين ألفاً، وبعضها بأكثر من ذلك، وفي رواية: أن ابن زياد قد استنفر الكوفة وضواحيها لحرب الحسين (عليه السلام)، وتوعد كل من يقدر على حمل السلاح بالقتل والحبس إن لم يخرج لحرب الحسين (عليه السلام)، وكان من نتائج ذلك أن امتلأت السجون بالشيعة واختفى منهم جماعة. وكان ممن نزل بكربلاء لحرب الحسين (عليه السلام) أنصار الاُمويين وأهل الأطماع والمصالح الذين كانوا يشكّلون أكبر عدد في الكوفة.

أما رواية الخمسة آلاف مقاتل التي تبنّاها بعض المؤرخين، فمع أنها من المراسيل لا تؤيّدها الظروف والملابسات التي تحيط بحادث من هذا النوع الذي لايمكن لأحد أن يقوم عليه إلاّ بعد أن يعدّالعدّة لكل الاحتمالات.

قال السيد ابن طاووس (رحمه الله): وندب عبيد الله بن زياد أصحابه الى قتال الحسين (عليه السلام) فاتّبعوه، واستخفّ قومه فأطاعوه، واشترى عمر بن سعد آخرته بدنياه، ودعاه الى ولاية الحرب فلبّاه، وخرج لقتال الحسين (عليه السلام). وقال المفيد: فلمّا كان من الغد قدم عليهم عمر بن سعد بن أبي وقّاص من الكوفة في أربعة آلاف فارس فنزل بنينوى، فأرسل الى الإمام الحسين (عليه السلام) كثير بن عبد الله الشعبي، فرآه أول من رآه أبو ثمامة الصّيداوي، فقال الصّيداوي للحسين (عليه السلام): أصلحك الله تعالى يا أبا عبدالله، قد جاءك شرّ أهل الأرض وأجرؤه على دمٍ وأفتكه.

فسأل الإمام الحسين (عليه السلام) عن مجيئه؟ فقال: (كتب إليّ أهل مصركم هذا: أن أقدم، فأمّا إذا كرهتموني فأنا أنصرف عنكم). فكتب عمر بن سعد الى عبيد الله بن زياد بجواب عن الحسين (عليه السلام)، فأجابه عبيد الله بن زياد بالطلب الى الإمام الحسين (عليه السلام) بمبايعة يزيد بن معاوية، فلما ورد الجواب على عمر بن سعد طلب الى الحسين (عليه السلام) المبايعة ليزيد، فرفض الإمام الحسين (عليه السلام) المبايعة بعد ذكر أن يزيد فاسق، شارب للخمر، وقال: (مثلي لايبايع مثله).

وكان ابن زياد يستحثّ عمر بن سعد لحرب الإمام الحسين (عليه السلام) لستة أيام مضين من المحرّم.
وقال أبومخنف: وأول راية سارت الى حرب الحسين (عليه السلام) راية عمر بن سعد وتحتها ستة آلاف فارس، ودعا بعروة بن قيس وعقد له راية على أربعة آلاف فارس.

قال: فتكامل العسكر ثمانين ألف فارس من أهل الكوفة، ليس فيهم شاميّ ولا حجازيّ، وساروا حتى نزلوا قريباً من عسكر الحسين (عليه السلام).


user posted image

حفصة

الإمام الحسين بن علي عليهما السلام


user posted image



قال تعالى: ﴿إنَّ الله اشتَرى مِنَ المُؤمنِينَ أنفُسَهُم ْ وأَّموالّهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ في سَبَيلِ اللهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعداً عَلَيهِ حَقَّاً في التَّوْراةِ والإنجِيلِ والقُرءانِ وَمَن أّوفَى بِعَهدِهِ مِنَ اللهِ فاستَبشِروا بِبيعِكُمُ الَّذِي بَايَعتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوزُ العظِيم سورة التوبة ايه 111

وقال تعالى: ﴿مِنَ المُؤمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللهَ عَلَيهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَابَدَّلُوا تَبدِيلاً سورة الأحزاب اية 23

وقال رسول : " حسينٌ مني وأنا من حسين احب الله من أحب حسيناً"


user posted image


نســـبه الـشـريـــــف :

هو الإمام أبو عبدالله الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام ، وأسم الحسين تصغير لأسم أخيه الحسن ، وهما إسمان خصهما الله تعالى بهما دون سواهما ، ولم يُسمَّ بهما أحد قبلهما ، إلا ابني هارون أخي كليم الله موسى بن عمران ( على نبينا وآله وعليهم السلام ) ووصيه ، غير أن الأسمين لابني هارون كانا بلسان العبرانية (شبراً - شُبيراً ) وترجمتهما بالعربية الحسن والحسين .

وحيث أن علياً كان من رسول الله بمنزلة هارون من موسى لحديث المنزلة المروي عنه فكان علي لرسول الله كما كان هارون لموسى - أخاً ووصياً ووزيراً ونائباً في جميع صفاته وخصائصه وعلومه التي خصه الله تعالى بها ، عدا النبوة وعدد الأزواج . لذا سمى الله تعالى ابني علي خليفة رسول الله ، بأسم إبني هارون ، خليفة موسى ابن عمران .


user posted image


كــنـيـــتـــــــه :

أما كنيته فهي أبو عبدالله ، وألقابه كثيرة منها : سيد شباب أهل الجنه ، والسبط الثاني ، والرشيد ، والطيب ، والوفي ، والمبارك ، والتابع لمرضاة الله ، والمظلوم ، والشهيد ، وسيد الشهداء ن والغريب ، والعطشان ، وغيرها .

ولادتــــــــــــــــه :

ولد بعد أخيه الحسن بأقل من مدة الحمل وهي ستة أشهر عشية الخميس ليلة الجمعة الثالث من شهر شعبان المعظم ، عام الخندق ، في السنة الرابعة من الهجرة المباركة . وهو ثاني السبطين لرسول الله وهو وأخيه الحسن سيدا شباب أهل الجنة ، وريحانتا المصطفى ، واحد الخمسة من آل العبا ، وامهما فاطمة الزهراء بنت سيد الكونين .

زوجــــاتـــه وأولاده :

تزوج الإمام الحسين زوجات عديدة منهن أم الإمام علي بن الحسين الملقب بزين العابدين وهي شاه زنان بنت كسرى يزدجرد ، وأم علي الأكبر الذي استشهد في يوم عاشوراء هي ليلى بنت أبي مرة بن عروة بن مسعود الثقفي ، والرباب بنت أمرئ القيس بن عدي الكلبي وهي أم عبدالله الصغير وسكينة ، وأم اسحاق بنت طلحة بن عبدالله تيمية ، وهي أم فاطمة بنت الحسين ، وقد رزق سلام الله عليه على ماروي عشرة أولاد ، ستة من الذكور وأربع من الإناث .

حـــيـــــاتــــــه :

عاش ستاً وخمسين سنة وأشهراً وكان له منها مع جده رسول الله ست سنين وأشهر وأقام مع أبيه أمير المؤمنين بعد جده رسول الله ثلاثين سنه ومع أخيه الحسن بعد أبيه عشرين سنه ، وعاش بعد أخيه المجتبي عشر سنين ، فهذا تمام ست وخمسين سنة وأشهر .

شـــــهــــادتــــــــه :

استشهد يوم العاشر من محرم الحرام سنة إحدى وستين للهجرة في كربلاء بالعراق ودفن هناك وله مزار عظيم يتكدس على اعتابه الذهب ، في بناءٍ تعب الفن المعماري الإسلامي لإخراجه ، فكان كما أراد الله عظمة وسمواً ورفعه يقصده مئات الألوف من الزوار .

وقد استشهد مع سبعة عشر من أهل بيته وأثنين وسبعين من أنصاره ، ليس لهم على وجه الأرض من مثيل قُتيلوا شهداء مظلومين عطاشى صابرين محتسبين ، ثائرين على الظلم والفساد ، والباطل ن وهم على مقربة من نهر الفرات ومياهه العذبة المتدفقة .

وقد بقيت أجسادهم الطاهرة ملقاة على وجه التراب بلا رؤوس ثلاثة أيام بلياليها إلى أن قدم الإمام زين العابدين ودفنهم صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين ، وساعده في ذلك أناس من بني أسد لم يشهدو وقعة كربلاء ، فدفنوا جثثهم الطاهرة الزكية بلا غسل ولا حنوط ولا كفن فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وإنا لله وإنا إليه راجعون .

وأيام الحسين أيام خالدة أنارت الدرب للناهضين والمجاهدين ، للمستضعفين والمحرومين ، وحياة الحسين كلها مشاعل اضاءت طريق الأحرار الذين لا يقبلون الذل والهوان ، ويرفضون العبودية إلا لله الواحد القهار .


لقد وقف الحسين بوجة يزيد بن معاوية الذي مارس مختلف أنواع المحرمات ، وقتل النفس المؤمنة بغير حق ، واستعبد الأمةالإسلامية وأعاد الأيام الجاهلية الأولى . ويزيد هو الذي استباح المدينة المنورة في وقعة الحرة لجنوده ، فهتكت الأعراض ، وقتلت الأنفس ، وكان كل مدني بعد تلك الوقعة يزوج ابنته ولا يشترط بكارتها ، وهو الذي أمر عاملة الحجاج بضرب الكعبة المشرفة بالمنجنيق ، فتصدعت حيضانها واشتعلت النيران فيها ، بسبب تحصن عبدالله بن الزبير فيها ،فأي شخصِ هذا الذي يبايعه الحسين .

وكانت نهضة الإمام الحسين رفضاً للظلم وطلباً للإصلاح في الأمة الإسلامية ، وفي كربلاء الحسين انتصر الدم على السيف ، فأين ذكر يزيد بن معاوية ( لعنه الله ) وأتباعه ، بينما ذكر الحسين باق في كل مكان ، وكل زمان .


وتسابق آل بيت الرسول وهم بني هاشم على نصرة الحسين والدفاع عنه ، وتقدمهم الأنصار الذين رفضو الأنصياع والأنقياد إلى زمرة الظلم والجور والعدوان ، ونالوا شرف الشهادة رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه ، أمثال العباس بن علي بن ابي طالب والحر بن يزيد الرياحي وزهير بن القين وحبيب بن مظاهر الأسدي وأمثالهم ممن اقترنوا مع الحسين في الدنيا والأخرة .

ولم يكتفِ عمر بن سعد (لعنه الله ) بقتل الحسين ، حتى اوطئ الخيل صدر الحسين سلام الله عليه ، بعد قتله وسبي نساءه بغير ستر ولا وطاء بأمر من يزيد بن معاوية ( لعنه الله ) وذهبو بأل الرسول إلى الكوفه ثم أرسلوهن إلى الشام على دربٍ طويل .


ولقد غربت شمس يوم عاشوراء عن عقائل بيت النبوة وهن ثاكلات حائرات بلا محامي أو كفيل وحولهن اليتامى يتضاغون من الجوع والعطش هذه تندب أخاها والأخرى تندب ولدها وتلك تندب عمها وأباها و كان يزيد بن معاوية (لعنه الله ) عند وصول السبايا إلى الشام على جبل جيرون خارج دمشق يتنزه فلما رأى السبايا والرؤوس على اطراف الرماح فرح فرحاً شديداً وأنشأ يقول :

[/color]

لما بدت تلك الرؤوس وأشرقت = تلك الشموس على ربى جيرون

نعِبُ الغراب فقلت: صح أو لا تصح = فلقد قُضيت من الرسول ديوني


وأدخلوهن مجالس الرجال ، وضربوهن وأهانوهن ، واستقبلهم اهل الشام بفرحٍ وسرور، وزينة وحبور ، ضاربين الدفوف ، وكان المنادي يصيح بهم في الشام بالخوارج ، وأدخل زين العابدين والسيدة زينب على يزيد وأخد يعبر عما في نفسه من حقد وكره ، وأدخل رأس الحسين ووضع في طشت من ذهب فأخذ يزيد (لعنه الله) القضيب وجعل ينكث ثغر الحسين وهو يقول معبراً عن انتقامه من الرسول ومن الإمام علي وما صنعه ( الإمام علي ) بأشياخ قريش في يوم بدر وحنين وكافة الغزوات :

[/color]


ليت أشياخي ببدر شهدوا = جزع الخزرج من وقع الأسل

لأهلوا و استهلوا فرحاً = ثم قالوا يايزيد لا تُشل

قد قتلنتا القوم من ساداتهم = و عدلناه ببدرٍ فعتدل

لعبت هاشم بالملك فلا = خبر جاء ولا وحي نزل

لست من خندق إن لم انتقم = من بني أحمد ما كان فعل



وبعد أن ساد الوعي وتنبه الناس إلى قبح ما ارتكبه يزيد ( لعنه) ، وكثرالنقد له ، والتنديد به خاف يزيد ( لعنه) وقوع الفتنة في الشام فعجل بإخراج أهل البيت وأعادهم إلى المدينة المنورة .

ألا لعنة الله على القوم الظالمين ، والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطاهرين . والصلاة والسلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى الشهداء بين يدي الحسين جميعاً ورحمة الله وبركاته
مجهول
user posted image

"مدهوشة بلا حامي" للشاعر النارجيلة.




user posted image



user posted image



ياللي في ظلام الليل=يتجوّل على اخيامي
ترى هالخيم مسبية=ولاتملك دمع هامي

يفارس هالخيم بيها = أرامل خايفة وايتام
ماعدها نفس تبچي= ولا عدها أمان اتنام
كانت گبل مسرورة =اوعليها جارت الأيام
يفارس تطمع ابعيلة= مدهوشة بلا حامي؟!

لو أمتلك بالمكتوب = في لوح الگضا حيلة
طلبت امن الگضا المحتوم = يجيبك من گبل ليلة
چان اتشوف أي ضرغام =واگف يحرس العيلة
وشبيدي على العبّاس= راح اونكّس اعلامي

بچى الفارس اوگال الها= يتاج الفخر والنسوان
أنا حيدر يزينب جيت= أحرسكم من العدوان
أعرف هالعدى أبداً = مافيهم ولا إنسان
اوگلبي من فعايلهم = يبنتي لاهب اودامي

يبنتي سولفي يمكن =أخفّف عنّچ البلوة
تراني امن النجف جيتچ = يمهجة فاطمة عنوة
خبريني عن الوليان = والطف بيها وشسوّى؟
اوفصلي الخبر يازينب= يبعد اسنيني وايّامي

گامت تحچي عن جاسم= اوعن لكبر اوعن عبّاس
اوعن حالة جسد مطروح = بالرمضا بليّا راس
واشلون الشهيد حسين = ابخيل الأعوجية انداس
اوعبدالله الرضيع اشلون = في اگماطه انذبح ظامي

زينب لاحظت دمعات= حيدر تجري بالخدين
گامت تسأله اوجاوب= يبنتي چنّه صوت اونين!
واظن هالصوت يازينب = صادر من نحر لحسين
عجلي السالفة عجلي = تراهي زادت آلامي

مگدر أستمع لحسين= يازينب ابهالحالة
گالت له أني يابوي = شفت الشمر بنعاله
على صدره يحز نحره = اوراسه بالرمح شاله
اوهالمنظر إلى المحشر =بيظل يابوية گدّامي

حفصة
عباّس حامي الحمية
للشاعر النارجيلة




عباس عندي لك يولدي چم وصية = لازم تنفذها يبعد الروح ليّه

يبني إذا رايد تبرهن طيبة ارباي = لا اتنادي أولاد البتولة بغير مولاي
وانچان طبّيت النهر لا تشرب الماي = بيّض وجه أمك براضي الغاضريه

باچر إذا ضاگت الدنيا بجيش لرجاس = وانذبح كل إيثار يبني تعرفه الناس
اضرب مثل للدهر من فضلك يعباس = إياك تشرب گطرة واخيامك ظمية

إياك تترك نصرة المظلوم إياك = بالطف إذا شمر الخنا للغدر ناداك
بيّن لزينب ياحبيبي أصل ترباك = رفضك ثمن حگ تعبتي ردّه عليه

لو تعطي عينك للسهم والسيف لچفوف = والهامة يفضخها العمد والگلب ملهوف
كل هذا ما يعادل من المظلوم معروف = والباري لجل حسين أوجد هالبرية

يبني إذا خلا السبط راسك بحجره = رجّع كريمك يا حبيبي على الغبرة
مولاك بعدك يعتفر ماحد يحضره = غير الضبابي والخيول الأعوجية
مجهول
user posted image

للرجل الحسيني و المرأة الزينبية

* * * * * * * * * * * * * * * * * ** * * * * * ** * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *

user posted image في عاشوراء و أمام عبق الطهارة و العفاف الزينبي، تختبرين إرادة العفاف في أعماقك،

عندما تجدين استجابة أو ميلاً إلى التبرج و تمييع الحجاب في داخلك فأنت لست من معشوقات زينب .


user posted image في عاشوراء تقف لتختبر حبك لله من خلال حب الحسين و آل الحسين و من يسير بدرب الحسين ،

إذا وجدت في قلبك ميلاً لعدو أو عمل يبغضه الحسين فأنت بعيد عن الله، مطرود من جيش الحسين .


* * * * * * * * * * * * * * * * * ** * * * * * ** * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *

user posted image تتذكرين زينب عندما تمسكت بحجابها في أحلك الظروف و الملمات، و حافظت على عفافها و طهارتها الربانية

فيفيض قلبك إصراراً و تشبثاً بالحجاب و الحياء، رغم الإغراءات التي تستهدف تمزيق حيائك و جمالك المعنوي.


user posted image تتذكر شجاعة الأنصار و إصرارهم و قوة بأسهم و يقينهم و عدم تزلزلهم أمام الابتلاءات،

فتتصلب الإرادة في داخلك و تشحذ العزم و التحدي لمواجهة أهوائك و شهواتك و المغريات التي تحاصرك في كل مكان.


* * * * * * * * * * * * * * * * * ** * * * * * ** * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *

user posted image كما أنك ترغبين في متابعة البرامج الحسينية في بعض القنوات الفضائية التلفزيونية،

فإن ذلك لن يمنعك من المشاركة في المآتم الحسينية، و لن تهجرين مأتمك بدعوى التخلف و الجمود،

و لكن و بما تشعرين من مسؤولية ستشاركين في تطويره و الارتقاء بالإحياء الحسيني فيه.


user posted image كما أنك حريص على حضور الموكب و المسرح و المرسم، لن تفوت المنبر الحسيني؛

لأنه يمثل بالنسبة إليك الغذاء الروحي و الفكري الذي يمد عقلك بالثقافة و الفكر الحسيني الحي،

و يزود قلبك إشعاعات الروح و الإيمان و السمو الإلهي.

حفصة


user posted image

قالوا في المرأة

1- قول للسيد الخامنائي (دام ظله الوارف): إن النساء اللواتي يتخذن من فاطمة الزهراء و زينب الكبرى نموذجاً لهن،

ينبغي أن يبنين حياتهن على أساس الفهم الصحيح، و انتخاب أفضل الأعمال،

على مستوى التضحية و الصمود في مجال القيام بالتكليف الإلهي.


2- قول للسيد الخميني (قدس سره الشريف): من أحضان المرأة يعرج الرجال إلى الكمال.
حفصة
عفة ومهابة السيدة زينب

user posted image

عفة المراة لا تعني الأنكفاء والأنطواء ، ولا تعني الجمود والأحجام عن تحمل المسؤولية وممارسة الدور الأجتماعي ،

وقد رأينا السيدة زينب وهي تمارس دورها الاجتماعي في أعلى المستويات .

لكن العفة تعني عدم الابتذال ، وتعني حفاظ المرأة على رزانتها وجدية شخصيتها أمام الآخرين .

فاذا استلزم الأمر أن تخرج المرأة الى ساحة المعركة فلا تتردد في ذلك، واذا كانت هناك مصلحة في

التخاطب مع الرجال فلا مانع وهكذا في سائر المجالات النافعة والمفيدة .

أما الأبتذال واستعراض القوام والمفاتن امام الرجال فهو مناف للعفة والحشمة .

وبعد أن استقرأنا دور السيدة زينب ومواقفها العلمية والسياسية والإجتماعية فلنتأمل الآن ما يقوله

أحد المعاصرين لها والمجاورين لمنزلها برهة من الزمن ، ليتضح لنا معنى العفة والأحتشام عند السيدة زينب .

حدث يحيى المازني قال : كنت في جوار أمير المؤمنين في المدينة مدة مديدة

وبالقرب من البيت الذي تسكنه زينب ابنته فلا والله ما رأيت لها شخصاً ولا سمعت لها صوتاً.
مجهول



عندما تكون المرأة كزينب - مقال للدكتورة شعلة شكيب

كانت السيدة زينب تتمتع بفكر سديد و ثاقب و فصاحة اللسان حتى أصبحت مضرب الأمثال بين أقرانها في الفصاحة و البلاغة و حُسن البيان و كانت تسرد قولها كأنه عقد عظيم.

فقد منحها الله سبحانه و تعالى صفاء القريحة، و سداد الرأي فكانت فوق أترابها فقهاً و أدباً، و حُلماً و ديناً و خُلقاً، و لا غرابة في ذلك لأنها من بيت النبوة، فجدها سيد الخلق محمد و أبوها علي و أمها الزهراء و أخواها الحسن و الحسين .

و قد أدركت ما لها من كريم الفضل و أسمى المنازل عندما لمحت على أبيها علي و أمها فاطمة ، و أخويها الحسن و الحسين.

فلا يمكننا مقارنة النصوص الأدبية التي تقرؤها اليوم مع ما جاء على لسان الراشدة، فيبدوا فارغاً من الذوق أحياناً فكلام أهل البيت فضلاً عن بلاغته و علو فصاحته فقد تضمن المعاني الجليلة من الإعتقادات الحقة و الوصايا الأخلاقية، و الدعوات الموجهة إلى الخبر و الجهاد، معبراً عن أهداف الشريعة، و عن شجاعة المتحدثين به فكانت أحاديث المصطفى في مكة المكرمة و خطب أمير المؤمنين و خطبتي فاطمة الزهراء إضافة إلى خطب الحسن و الحسين ....سلسلة من نور تمتد لتصل إلى السيدة زينب

اللبؤة الطالبية

فالسيدة زينب هي وريثة هذا البيت الطاهر، فقد جاء في إحدى زياراتها : (السلام على المولودة في معقل العصمة و التقى، و مهبط الوحي و الهدى، و الموروثة عظيم الفخر و الندى..)

و كانت فصاحة سيدتنا زينب تجمع بالإضافة إلى قوة العبارة و حسن الأسلوب أمرين آخرين هما المعرفة و الشجاعة فقد هيمنت كلماتها على السامعين و جعلتهم مجهولين حيارى لا يستطيعون أن يجيبوا بأي حرف و هناك شواهد كثيرة على ذلك.


دورٌ إعلاميٌ بارز

بعدما وضعت معركة الطف أوزارها و بدأت الجنود تنسحب من أرض الميدان، حاول ابن زياد بأمر من يزيد لملمة الوضع و التستر على الجريمة بأٍر كل من بقى من النساء و الأطفال، للتغطية و ضمان عدم إشاعة خبر قتل الإمام الحسين و أهل بيته، فكان موقف السيدة زينب بمثابة البيان الإعلامي الذي حرّك تلك الضمائر التي كدت أن تموت فكان الهتاف (ليت السماء أطبقت على الأرض).. فبلغ هذا الصوت أسماع القوم فتساءلوا من هذه المرأة؟ فإذا بإمرأة تعلوها الهيبة و تجللها الوقار متشحة بالسواد و إذا بالمجيب عنها زينب بنت علي ابن أبي طالب تشق طريقها وسط الجيش بقلبها الذي لم تثنيه شراسة الأعداء فتقع على جسد أخيها الحسين لتطلق العبارة الخالدة (اللهم تقبّل هذا القبان من آل محمد ) لتوصل رسالة إعلامية بالغة الأهمية إلى القوم فكانت كالعاصفة التي هزت الطغاة و أربكتهم، حيث فاجأتهم بهذا الموقف البطولي الذي لا يستغرب من أهل البيت نذروا لإنفسهم لبارئهم و أدركوا حينها بمأزق حقيقي تجلى في خطبها الثورية في أكثر من مجلس أثارت فيه حماس الجماهير للثورة على الطغاة و كادت عروشهم أن تتهاوى بفعل هذا الخطب و المواقف المؤثرة.

شجاعة حيدرية

و حين جيء بالسبايا إلى قصر ابن زياد أخذ يستعرض عائلة الرسول بالسؤال عن أفرادها. ثم سأل : من هذه المنحازة عن النساء؟ فقيل: زينب بنت علي، فقال: الحمدلله الذي فضحكم و قتلكم، و أكذب أحدوثتكم، قأجابته: (الحمدلله الذي أكرمنا بنبيه و طهّرنا من الرجس تطهيرا، إنما يفتضح الفاسق و يكذب الفاجر و هو غيرنا). فقال ابن زياد: كيف رأيت فعل الله بأهل بيتك؟ فقالت (ما رأيت إلا جميلا، هولاء قومٌ كتب الله عليهم القتل فبرزوا إلى مضاجعهم و سيجمع الله بينك و بينهم فتُحاج و تُخاصم، فانظر لمن ... يومئذ ثكلتك أمك يا بن زياد ). فغضب ابن زياد و استشاط من كلامها معه في ذلك الحشد الكبير فكانت صرخة الحق التي نبهت الغافلين من رقدتهم.


حاجتنا لزينب

ما أحوج نسائنا إلى الإقتداء بعقيلة بني هاشم و تبنيهن لقضايا الأمة و لا سيما المصيرية منها و ذلك بالتواجد في الساحة و الإطلاع على المستجدات و الأحداث. ندعو المرأة الملتزمة أن تكون زينبية متواجدة في الساحة البحرينية و الإقليمية و الدولية و أن تؤدي دورها و مسؤولياتها تجاه مجتمعها.


حفصة
مقتطفات ذهبية من وصية آية الله العظمى السيد المرعشي النجفي لابنه

user posted image

من وصية آية الله المرعشي النجفي لابنه نقف مع هذه المقتطفات منها:

- .... و أوصيه أن يجعل على صدري في كفني المنديل الذي نشفتت دمعاتي به في رثاء جدي الحسين المظلوم و أهل بيته المكرمين .

- و أوصيه بأن يدفن معي ثوبي الأسود الذي كنت ألبسه في شهري محرم و صفر حزناً على مصائب آل النبي الأكرم .

- و أوصيه بصلة الرحم سيما أخوته و أخواته و بالبر في حقهم.

- و أوصيه بالتجنب عن البطالة و صرف العمر العزيز فيما لا يعني.

- و أوصيه أن يدفن معي السجادة التي صليت عليها صلاة الليل سبعين سنة.

- و أوصيه أن يستنيب لي رجلاً صالحاً للحج و زيارة قبر الرسول و كذلك أرجو منه أن يستنيب لي عبداً صالحاً لزيارة مشاهد العراق و لا مال لي حت يبذل في هاتين الاستنابتين سوى عدة مجلدات من كتب الفقه و أصوله و الحديث .

- و أوصيه بتلاوة القرآن الشريف و إهداء ثوابه لشيعة آل الرسول الذين لا وارث لهم.

- و أوصيه بتهذيب النفس و المجاهدات الشرعية.

و أن يقلل من المعاشرة مع الناس، فإنك قلما ترى مجلساً غير مشتمل على المناهي من اغتياب عباد الله.

- و عليك بتشمير الذيل في بثّ آثار المعصومين و نق كلماتهم في النوادي و المحافل و إشاعة ذكرهم.


user posted image
مجهول

قصة العباس مع الشمر اللعين

قمر العشيرة

user posted image

user posted image

user posted image

user posted image

user posted image

user posted image

user posted image

user posted image

user posted image

مجهول


قصة عبدالله الرضيع في كربلاء

user posted image

user posted image

user posted image

user posted image

user posted image

user posted image

user posted image

user posted image

user posted image

user posted image

user posted image

user posted image

user posted image

مجهول



« الحسيني الصغير »


user posted image

user posted image

user posted image
مجهول



user posted image





’’المقامات في العراق،،


|| هذه صور لبعض المقامات التي في العراق ||

user posted image
الإمام علي ابن أبي طالب

user posted image
الإمام الحسين ابن علي

user posted image
أبو الفضل العباس

user posted image
الإمام العسكري

user posted image
الإمام الكاظم

user posted image
الإمام الهادي

user posted image
التل الزينبي في كربلاء المقدسة

user posted image
أولاد مسلم بن عقيل منطقة المسيّب ـ العراق

user posted image
القاسم بن الحسن الحلة ـ العراق

user posted image
السيد محمد بن الإمام الهادي في سامراء

user posted image
الحر بن يزيد الرياحي في كربلاء من أصحاب الحسين

user posted image
ميثم التمار في الكوفة من أصحاب أمير المؤمنين


مجهول



user posted image


user posted image
’’ الإمام الخميني (قده) ,,
إن دماء سيد الشهداء هي التي جعلت دماء الشعوب الإسلامية تغلي.
إن هذه الوحدة - وحدة الكلمة التي هي مبدأ وأساس انتصارنا - هي من آثار ونتائج
مجالس العزاء هذه مضافاً إلى ما تحققه من تبليغ ونشر للإسلام.
المجالس التي تعقد في ذكرى استشهاد سيد المظلومين والأحرار ( عليه السلام ) هي مجالس
غلبة جنود العقل على الجهل والعدل على الظلم والأمانة على الخيانة،
والحكومة الإسلامية على حكومة الطاغوت. وينبغي أن تعقد هذه المجالس بروعة وازدهار وتنتشر
بيارق عاشوراء الحمراء كرمزٍ لحلول يوم انتقام المظلوم من الظالم
صحيح أنهم قتلوا سيد الشهداء ( عليه السلام )، لكن القتل كان طاعةً لله، وفي سبيل الله،
وكان القتل يمثل بالنسبة له ( عليه السلام ) أوج العزة والكرامة، ولم يصب بانكسار أو هزيمة من هذه الناحية.
على الخطباء أن يقرؤوا المراثي في آخر الخطابة ولا يختصروه بكلمتين ويكتفوا بذلك،
بل ليتحدثوا كثيراً عن مصائب أهل البيت كما كانوا يفعلون في السابق لتُقْرَأ المراثي ولتلق الشعارات والأحاديث
في مدح وذكر فضائل ومصائب أهل البيت ( عليهم السلام )، كي يصبح الناس على أهبة الاستعداد،
وليكونوا حاضرين في ميادين الأحداث، وليعلموا بأن أئمتنا قد أنفقوا كل أعمارهم لنشر الإسلام وترويجه.

user posted image

مجهول


user posted image
’’ الإمام القائد الخامنئي (دام ظله) ,,

بحلول محرم الحرام يكون قد حل شهر الملاحم و الشجاعة و الفداء، شهر انتصارالدم على السيف،
شهر تمكن فيه الحق من دحض الباطل، و دمغ جبهة الظالمين والحكومات الشيطانية بختم البطلان،
شهر علم الأجيال على مر التاريخ طريق‏الانتصار على الرماح، شهر سجلت فيه هزيمة القوى الكبرى أمام كلمة الحق،
شهرعلمنا فيه أمام المسلمين طريق مواجهة الظالمين على مدى التاريخ .

محرم هو الشهر الذي أحيا فيه سيد المجاهدين و المظلومين الإسلام، و أنقذه من ‏مؤامرة
عناصر نظام بني أمية الفاسدين، الذين كانوا قد ساروا بالإسلام إلى حافةالهاوية.

هيهات منا الذلّة. هيهات أن يقبل الحسين (عليه السلام) وأصحابه بالذلة الحقيقية والخضوع لطلب الدنيا
والركوع امام الأثرياء والتخلي عن دين الله وأحكامه والخوف من كثرة العدو والسرور بمدح أعداء الله.

إن إقامة مراسم عاشوراء منشأ لتدفق نبع من المعنويات والمعارف الإسلامية في أذهان وقلوب محبي أهل البيت (عليهم السلام)

ما دمنا نتمسك بخط الحسين ونحي ذكراه سنوياً فإن مستقبلاً مشرقاً ينتظرنا نحن المسلمين.

user posted image
مجهول


user posted image
’’ الشيخ عيسى قاسم (حفظه الله) ,,

• ابنة الإسلام الخالد.... يا ابنة زينب والزهراء خذي قوياً بسلوكية الحجاب الشرعي قربة إلى الله، و نصرة للإسلام العظيم ، و اعتزازاً بتعاليمه الحكيمة، و تحدياً للكفر، وإرغاما لأنف أعداء الله. إن تفعلي تكوني بحق و صدقٍ من أنصار الحسين في هذا العصر.

• معركة كربلاء قائمة بطرفيها اليوم وغداً في النفس ... في البيت.... في كل ساحات الحياة والمجتمع. و سيبقى الناس منقسمين إلى معسكر مع الحسين عليه السلام، و معسكر مع يزيد فاختر معسكرك.

• أقولها لا تزهيداً في البكاء على أبي عبد الله الحسين و قيمته العالية: وقوفك موقفاً حسينياً واحداً في مفترق الطرق، و عند اشتداد البلاء لا يعدله بكاؤك و أنت تخذل الحسين عليه السلام.

• تعلم بجد من ثورة الحسين ولو حرفاً واحداً و التزمه لتستقيم دهرك كله.

• يا أجيالنا العطشى لحياة الايمان الصدق، والحرية الحقة، والعزة و الكرامة، والشجاعة و الإباء، و المحبة والصفاء استقوا كل ذلك من أبيّ الضيم، و أبطال الطفوف، و تراب كربلاء المضمخ بدماء الشهداء.


user posted image
مجهول



قالوا في الحسين

على الرغم من أن القساوسة لدينا يؤثرون على مشاعر الناس عبر ذكر مصائب المسيح، إلا أنك لا تجد لدى أتباع المسيح ذلك

الحماس، و الانفعال الذي تجده لدى أتباع الحسين لا تمثل إلا قشّة أمام طود عظيم.
توماس ماساريك

حينما جند يزيد الناس لقتل الحسين و إراقة الدماء، و كانوا يقولون: كم تدفع لنا من المال؟ أما أنصار الحسين

فكانوا يقولون لو أننا نقتل سبعين مرة، فإننا على استعداد لأن نقاتل بين يديك و نقتل مرة أخرى أيضاً.
جورج جرداق «عالم و أديب مسيحي»

إن كان الإمام الحسين قد حارب من أجل أهداف دنيوية، فإنني لا أدرك لماذا اصطحب معه

النساء و الصبية و الأطفال؟ إذاً فالعقل يحكم أنه ضحى فقط لأجل الإسلام.
جارلس ديكنز «كاتب إنجليزي»

يقال في مجالس العزاء أن الحسين ضحى بنفسه لصيانة شرف و أعراض الناس، و لحفظ حرمة الإسلام،

و لم يرضخ لتسلط و نزوات يزيد، إذاً تعالوا نتخذه لنا قوة، لنتخلص من نار الاستعمار

و أن نفضل الموت الكريم على الحياة الذليلة.
موريس دو كابري

لو كان الحسين منا لنشرنا له في كل أرض راية، و لأقمنا له في كل أرض منبر و لدعونا الناس إلى المسيحية باسم الحسين.
المسيحي أنطوان بارا «ألف كتاباً عن الحسين »

حقاً إن الشجاعة و البطولة التي أبدتها هذه الفئة القليلة، على درجة بحيث دفعت كل من سمعها إلى إطرائها

و الثناء عليها لا إرادياً. هذه الفئة الشجاعة الشريفة جعلت لنفسها صيتاً عالياً و خالداً لا زوال له إلى الأبد.
السير برسي سايكوس «مستشرق إنجليزي»

هذه التضحيات تلكبرى من قبيل شهادة الإمام الحسين رفعت مستوى الفكر البشري،

و خليق بهذه الذكرى أن تبقى إلى الأبد و تذكر على الدوام.
تاملاس توندون «الهندوسي و الرئيس السابق للمؤتمر الوطني الهندي»

و هل ثمة قلب لا يغشاه الحزن و الألم حين يسمع حديثاً عن كربلاء؟ و حتى غير المسلمين

لا يسعهم إنكار طهارة الروح التي وقعت هذه المعركة في ظلها.
إدوار دبروان «مستشرق إنجليزي»

user posted image

مجهول


user posted image



الأعضاء الكرام شاركوا هنا بحل هذه الأسئلة التي في الإستراحة الكربلائية.

1- ما اسم؟

- النهر الذي استشهد قربه أبو الفضل العباس .
- الجواد الذي استخدمه الإمام الحسين في معركة كربلاء.
- القبيلة التي ساعدت الإمام السجاد على دفن الأجساد الطاهرة.

user posted image
مجهول


2- خلف كل رجل عظيم إمرأة.
صل كل عظيم من هؤلاء العظماء باسم أمه..


رملة - الرباب - زينب - أم البنين - ليلى
- العباس بن علي بن أبي طالب
- علي الأكبر
- القاسم بن الحسن
- عبد الله الرضيع
- عون بن جعفر

user posted image
مجهول

3- لغز: من أنا؟
user posted image
من أصحاب الإمام الحسين ، دافعت عنه و عن حرم رسول الله ، و نلت الشهادة في كربلاء.

1+2+3+4= خليل
5+6= قهوة
7+6= حرف جر
8+9+10+11= عكس مخفي

مجهول



4- اختر الإجابة الصحيحة:
1- يوجد ضريح الإمام الحسين في مدينة:
- الكوفة
- كربلاء
- النجف

* * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *
2- سفير الإمام الحسين إلى أهل الكوفة:
- مسلم بن عقيل
- حبيب بن مظاهر
- مسلم بن عوسجة


* * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *
3- حدثت واقعة كربلاء في سنة:
- 60 هـ
- 61 هـ
- 62 هـ

* * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *

4- يلقب الإمام الحسين بـ:
- سيد الشهداء
- سيد الملائكة
- سيد البرايا


* * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *

5- ولد الإمام الحسين في:
- مكة المكرمة
- المدينة المنورة
- الكوفة


* * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *

6- مدة إمامة الإمام الحسين هي:
- 9 سنوات
- 10 سنوات
- 11 سنة


* * * * * * * * * * * * * * * * ** * * * * * * *
7- أول شهيد من بني هاشم في يوم عاشوراء هو:

- علي الأكبر
- القاسم بن الحسن
- عبد الله الرضيع
مجهول


متى قيلت هذه العبارة؟

1- (ويلكم يا أهل الكوفة أتدرون أي كبد لرسول الله فريتم؟ و أي كريمة له أبرزتم؟)
2- (هذا قبر الحسين بن علي بن أبي طالب الذي قتلوه عطاشاً غريباً).
4- (يا جواد هل سقي أبي أم قتل عطشاناً؟)
5- (هكذا ألقى الله مخضباً بدمي مغصوباً على حقي)
user posted image
مجهول


||زيارة عاشوراء||
user posted image
مجهول


’’ وبهذا أيها الأعضاء الكرام أنتهت المواضيع التي مجلة واقعة الطف العدد الأول منها، وأتمنى لكم قراءة ومشاهدة طيبة إن شاء الله إلى أن نلقكم مرة أخرى مع عدد آخر بأذن الله ،،

وشكراً لكل من ساهم في هذه المجلة المتواضعة


user posted image
رزقنا الله وأياكم زيارة الإمام الحسين
زيـــــنه


أكثر من رائع ما قمتم به أخواني مجهول وحفصة

وهذا من النظرة الأولى
حقيقة لم يتسنى لي بعد قرائتها بإمعان

ولكن بإذنه تعالى لي عودة

والله يعودكم كل سنه وكل سنه

مع احترامي وتقديري لعملكم الجميل
أم عبدالله

قلب الوفاء
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته rolleyes.gif

أخت حفصة wink.gif
أخ مجهول
wink.gif
يخجل ذلك الحبر أن يذرف حبره في وصف ذلك العمل ،،،،
دخلت باب تلك المجلة فوجدتها ساطعة بأنوار الاهتمام من الاعضاء المتميزين،،،،،
ألقيت نظرة سريعة من شباكها فوجدت بحرا مخلوقاته تلك الانجازات العظيمة من قصص ومقالات واحاديث ومحاضرات وعبر و......إلخ، فغرقت بين تلك السطور الحسينية. smile.gif

أخت حفصة وأخ مجهول: wink.gif
لم يدع العمل مجالا للغبارعليه، فهو بلا شك عمل ممتاز 100 % ولكن إن سمحتم لي بإبداء رأيي حول المجلة ككل فذلك شي لطيف. rolleyes.gif

من وجهة نظري من أهم ايجابياتها: smile.gif
** كانت المجلة تشمل مواضيع ومحاضرات مهمة. rolleyes.gif
** لم تخلو من الصور التشجيعية والملفتة لنظر القارئ. rolleyes.gif
** كان تنسيقها ممتازا ورائعا. rolleyes.gif
** كان في جوفها مسابقة هادفة ومحفزة. rolleyes.gif
**كان فيها صور للمقامات التي أقفز قلبي برؤيتي لها. rolleyes.gif
**تدخُل النارجيلة وملانا حسين العصفور في المجلة أضاف على المجلة سكرا فوق سكرها. rolleyes.gif
** كانت مليئة بالتصاميم الرائعة. rolleyes.gif
** كان للقصص تأثيرا قويا في نجاح المجلة. rolleyes.gif
**تستحق التثبيت وبجدارة. rolleyes.gif


من سلبيات المجلة بنظري أنها: sad.gif
** افتقارها إلى الكاريكاتير. sad.gif
** والاهم: لم تأتي على دفعات فقد جاءت على دفعة واحدة وذلك يشوش القارى في قرائته ويسبب له الملل نوعا ما sad.gif sad.gif ، فلو كان لكل يوم موضوعا معينا من هذا اليوم مثلا إلى يوم عاشوراء وبذلك كانت المجلة تخدم الايام العشرة من محرم وتكون مجلة بلا سلبيات. wink.gif

نهايتي: wink.gif
أشكر كل من قام على هذه المجلة الناجحة ومن ساهم فيها وأشكر الاخ موضوعي أيضا على كلمته في الشعائر الحسينية. rolleyes.gif
بارك الله فيكم rolleyes.gif
وأتمنى لكم الموفقية من صميم قلبي smile.gif
حفظكم الله وسدد خطاكم rolleyes.gif


اختكم rolleyes.gif
الوفية smile.gif
قلب wub.gif الوفاء
زهور
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

الشكر الجزيل إلى الأخت حفصة و الأخ مجهول على هذا المجهود الكبير في إبراز المجلة بهذه الحُلّة الجميلة..

أحسنتم في اختيار المواضيع و الصور المُعبّرة و الشخصيات..

بارك الله فيكم دوماً و هداكم إلى طاعته rolleyes.gif

تسرني المشاركة معكم و لو بالإجابة عن بعض أسئلة الاستراحة الكربلائية.. smile.gif

1- ما اسم؟

- النهر الذي استشهد قربه أبو الفضل العباس .
نهر العلقمي.

- الجواد الذي استخدمه الإمام الحسين في معركة كربلاء.
ذو الجناح.

- القبيلة التي ساعدت الإمام السجاد على دفن الأجساد الطاهرة.
بني أسد، و ذلك بعد ثلاث ليالٍ من بقاء الأجساد الطاهرة على رمضاء كربلاء .

و عظّم الله أجورنا و أجوركم بمصيبة أبي عبد الله الحسين و أهله و أصحابه و أنصاره..

زهور smile.gif
كرّونه
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته..

عمل ممتاز كانت المجلة جميلة وتحتوي على الكثير
الكثير نتمنى الأجمل في الأعمال القادمة الله يعطيكم
العافية يا حفصة ويا مجهول wink.gif tongue.gif


السلبيات smile.gif tongue.gif

أعتقد بأنها كانت طويلة بعض الشي نعم لماذا لم تجعلوها
على طول محرم يعني كل يوم شي حتى يتسنى لنا متابعتها
وقرآتها بشكل متسلسل وبذلك نقدر على قرآتها كاملة sad.gif و
خصوصا أن هناك أناس لا يحبون القرآءه الطويلة والممله
في نظرهم tongue.gif wink.gif
عاشقة أبا الفضل
[size=8][/size]
- النهر الذي استشهد قربه أبو الفضل العباس .
نهر العلقمي
الجواد الذي استخدمه الإمام الحسين في معركة كربلاء.
ذو الجناح.

- القبيلة التي ساعدت الإمام السجاد على دفن الأجساد الطاهرة.
بني اسد


2- خلف كل رجل عظيم إمرأة.
صل كل عظيم من هؤلاء العظماء باسم أمه..

العباس بن علي بن أبي طالب
أم البنين
- علي الأكبر
ليلى

- القاسم بن الحسن
رملة
- عبد الله الرضيع
الرباب
- عون بن جعفر
زينب


من أصحاب الإمام الحسين ، دافعت عنه و عن حرم رسول الله ، و نلت الشهادة في كربلاء.

حبيب بن مظاهر الأسدي


اختر الإجابة الصحيحة:
1- يوجد ضريح الإمام الحسين في مدينة:
- كربلاء

2- سفير الإمام الحسين إلى أهل الكوفة:
- مسلم بن عقيل

3- حدثت واقعة كربلاء في سنة:
- 61 هـ


4- يلقب الإمام الحسين بـ:
- سيد الشهداء

5- ولد الإمام الحسين في:

- المدينة المنورة


6- مدة إمامة الإمام الحسين هي:

- 10 سنوات


7- أول شهيد من بني هاشم في يوم عاشوراء هو:
- علي الأكبر




تشكر أخ مجهول واخت حفصه على المجهود الجبار والرائع
انها مجله شامله ويعطيكم الله الف عافيه
وجعلها الله في ميزان حسناتكم
حفصة
زينة

الحمد لله إن العمل نال رضاكم، و إن شاء الله تسنح لش الفرصة عشان

تقرئين الموضوعات و القصص و تقولينا لعَبادي cool.gif

و الله يعودنا و ياكم إن شاء الله rolleyes.gif


* * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *

قلب الوفاء

و عليكم السلام،

أهلاً بالوفية قلب الوفاء.. wub.gif

شكراً للإطراء و شكراً للإنتقاد smile.gif

فالإنتقاد يعرف الإنسان جوانب النقص و الكمال بعمله smile.gif

بالنسبة للسلبيات..

أما بالنسبة للكاريكاتير فلم يخطر ببالي أبداً و أما طريقة عرض المجلة على دفعات..

ففي رأيي المجلة يجب أن توضع متتالية كي لا تضيع مواضيع المجلة بين الردود ph34r.gif

و لكن رأيك بشأن وضع الموضوع في اليوم المناسب له سديد rolleyes.gif

شكراً جزيلاً على مرورك و تفضلك بإبداء رأيك في المجلة من جميع النواحي.. wub.gif


* * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *

زهور

أهلاً و سهلاً بك و بمشاركتك معنا في المجلة laugh.gif

إجاباتك صحيحة و إن شاء الله تحصلين على وسام الشفاعة من الإمام الحسين يوم المعاد cool.gif


* * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *

كرونة

و عليكم السلام،

إقتراحش محط نظري..

بدرس إقتراحش بدقة و إن شاء الله أنفذه في المجلات الجاية laugh.gif


* * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *

عاشقة أبي الفضل

ما شاء الله!

كل إجاباتش صحيحة tongue.gif

الله ينوّر قلبش بمحبة الحسين و أبو الفضل و الزهراء و كل أهل البيت rolleyes.gif

الله يزقكم زيارة الحسين في الدنيا و في الآخرة شفاعته يا رب! rolleyes.gif
البريئة
و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

شكراً لمجهودكما على هذا المستوى من الطرح smile.gif

و لكن هناك انتقاد و إن شاء الله يتم تفاديه في المرة القادمة إن شاء الله

وهو ترك فواصل زمنية معينة بين كل رد و آخر ليتسنى للجميع قرائتها ؛ لأن عند وجود هذا الكم الهائل من المواضيع في وقت واحد تقريباً لا يجعل الأعضاء يقبلون على قراءة المجلة .

و لكم مني كل التقدير


ب
حصّة
مشكورين على المجلة tongue.gif

لكن خسارة جيت متأخرة و ما جاوبت على أي سؤال unsure.gif


إن شاء الله مرة ثانية أشارك وياكم cool.gif

تحياتي:
حصّة
طفولة
متعوب عليها كثيرا ..

ولكن اعجبتني تصاميم الصادق كثيرا في هذه المجلة من حيث الالوان والصور والخلفية وكل شئ ... ابداع بحق smile.gif
أبو يوسف
السلام عليكم

الله يعطيكم العافية



تحياتي
أبو يوسف
لمشاهدة الديوان بالشكل الأصلي، انتقل لـ مجلة ’’واقعة الطف‘‘ - ديوان الثقافة