مشاهدة الموضوع الأصلي: هل كان الحسين عليه السلام يعلم بمقتله أم لا ؟
ديوان الثقافة » الأرشيف! » الديوان الأدبي » الديوان الحسيني 1428 هـ
جنود العقل
سؤال: هل كان الحسين عليه السلام يعلم بمقتله أم لا ؟ والأمر نفسه بالنسبة إلى أمير المؤمنين عليه السلام ، فإن كان يعلم فهو إلقاء بالنفس في التهلكة ، وإن كان لا يعلم فكيف يمكن تفسير ما يذكر على المنابر من أقوال تفيد علمها عليهما السلام بمقتلهما ؟



الجواب: بالرغم من أن هذا البحث طويل الذيل ، وفيه بعض الجوانب التخصصية ، إلا أننا سوف نسعى بمقدار ما يمكن لتبسيط الجواب ، وذكر أهم أجوبة العلماء في المسألة ثم نركز على الجواب الأسلم بينها :

فقد سئل الشيخ المفيد رضوان الله عليه عن ذلك وأجاب بما يلي :

1- إن إجماع الشيعة قائم على علم الإمام بالحكم في كل ما يكون ، دون أن يكون علما بأعيان ما يحدث تفصيلا ( أي أن إجماع الشيعة منعقد على علمهم التفصيلي بالأحكام ولا إجماع على ذلك في المواضيع ) ، ولا نمنع علمه بذلك باعلام الله له .

2- علم الإمام بقاتله وعلمه بأنه مقتول لا شك فيه ، وأما علمه بوقت قتله فلم يثبت بأثر( أو خبر تام ) .

3- لو أتى عليه أثر لم يكن مشكلا حيث لا نمنع أن يتعبده الله بالصبر والاستسلام ليبلغ من المرتبة ما لا يبلغه إلا به(1) .


وأما جواب الشيخ الطبرسي : إن فعله يحتمل وجهين أحدهما : إنه ظن أنهم لا يقتلونه لمكانه من رسول الله " صلى الله عليه وآله وسلم " والآخر : إنه غلب على ظنه أنه لو ترك قتالهم قتله الملعون ابن زياد صبرا ، كما فعل بابن عمه مسلم ، فكان القتل مع عز النفس والجهاد ، أهون عليه .

أما العلامة المجلسي فقد نقل جواب العلامة الحلي رضوان الله عليهما من المسائل المهنائية فقال ـ في جواب عن مقتل أمير المؤمنين عليه السلام ـ ( ويلاحظ أن كلا جوابيه ينتهيان إلى أجوبة الشيخ المفيد ) :

* بأنه يحتمل أن يكون عليه السلام اخبر بوقوع القتل في تلك الليلة ، ولم يعلم في أي وقت من تلك الليلة أو أي مكان يقتل . ( وهذا الجواب هو نفس جواب الشيخ المفيد في أنه لا يعلم على نحو التفصيل بلحظة المقتل ) .

* وأن تكليفه عليه السلام مغاير لتكليفنا ، فجاز أن يكون بذل مهجته الشريفة في ذات الله تعالى ، كما يجب على المجاهد الثبات ، وإن كان ثباته يفضي إلى القتل(2).

لكن الذي يظهر من السيد المرتضى رحمه الله أن الحسين عليه السلام ربما كان يشاهد لوائح النصر وعلامات النجاح في الثورة ، وهذا الذي دفعه إلى التحرك والإقدام . فقال :

قد علمنا أن الإمام متى غلب في ظنه يصل إلى حقه والقيام بما فوض إليه بضرب من الفعل ، وجب عليه ذلك وان كان فيه ضرب من المشقة يتحمل مثلها تحملها ، وسيدنا أبو عبد الله عليه السلام لم يسر طالبا للكوفة الا بعد توثق من القوم وعهود وعقود ، وبعد ان كاتبوه عليه السلام طائعين غير مكرهين ومبتدئين غير مجيبين.(3).

ثم قال ما حاصله : أن الأمور قد سارت فيما بعد على خلاف هذا الظن ، وأن الاتفاق السيء قد عكس هذا الأمر وقلبه حتى تم فيه ما تم . ثم صار بين أن يكون آخر أمره إلى الذل وربما صار مع ذلك إلى القتل من قبل عبيد الله بن زياد ، وبين أن يلجأ إلى المحاربة والمدافعة ، فاختار الشهادة والسعادة ..

أقول : هذا الذي ذكره رضوان الله عليه يشم منه عدم علم الإمام عليه السلام بمصرعه ، وهو خلاف ما يذكره التاريخ ، والروايات ، ولذا فقد رد السيد محسن الأمين رحمه الله في كتابه لواعج الاشجان بنحو مفصل ذاكرا الشواهد التاريخية على علم الإمام بمصرعه من كلمات الإمام وغيرها فقال :

ومما يدل على ان الحسين عليه السلام كان موطنا نفسه على القتل وظانا أو عالما في بعض الحالات بأنه يقتل في سفره ذلك :

* خطبته التي خطبها حين عزم على الخروج إلى العراق التي يقول فيها خط الموت على ولد آدم ...الخ فان أكثر فقراتها يدل على ذلك .

* ونهي عمر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام له بمكة عن الخروج وإقامته البرهان على ان ذلك ليس من الرأي بقوله انك تأتي بلدا فيه عماله وأمراؤه وعدم اخذ الحسين عليه السلام بقوله مع اعتذاره إليه واعترافه بنصحه .

* ونهي ابن عباس له ايضا محتجا بنحو ذلك من ان الذين دعوه لم يقتلوا اميرهم وينفوا عدوهم ويضبطوا بلادهم .

* وجوابه لمحمد بن الحنفية حين أشار عليه بعدم الخروج إلى العراق فوعده النظر ثم ارتحل في السحر فسأله ابن الحنفية فقال له الحسين عليه السلام أتاني رسول الله صلى الله عليه وآله بعد ما فارقتك فقال يا حسين اخرج فأن الله قد شاء ان يراك قتيلا قال ما معنى حملك هذه النسوة معك قال ان الله قد شاء ان يراهن سبايا(4).

* وقول " ابن عمر له حين نهاه عن الخروج فأبي انك مقتول في وجهك هذا فأنه دال على ان ظاهر الحال كان كذلك وما ظهر لابن عمر ما كان ليخفى على الحسين عليه السلام " وقول " الفرزدق له قلوب الناس معك واسيافهم عليك .

* وقول " بشر بن غالب له اني خلفت القلوب معك والسيوف مع بني امية وتصديق الحسين عليه السلام له .

* ونهي " عبد الله بن جعفر له وقوله إني مشفق عليك من هذا الوجه ان يكون فيه هلاكك واستئصال اهل بيتك وقول الحسين عليه السلام له اني رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله في المنام وامرني بما انا ماض له وامتناعه من أن يحدث بتلك الرؤيا " وما " رآه في منامه بالثعلبية " وقوله " لابي هره وايم الله لتقتلني الفئة الباغية " " وقوله " لاصحابه حين جاءه خبر مسلم وهاني وعبد الله بن يقطر انه قد خذلنا شيعتنا فمن احب منكم الانصراف فلينصرف وقول الحسين عليه السلام له ليس يخفى على الرأى ولكن الله تعالى لا يغلب على امره وقوله عليه السلام والله لا يدعوني حتى يستخرجوا هذه العلقة من جوفي " وقوله عليه السلام وايم الله لو كنت في حجر هامة من هذه الهوام لاستخرجوني حتى يقتلوني .

* وكتابه الذي كتبه إلى بني هاشم حين توجه إلى العراق اما بعد فأنه من لحق بي استشهد ومن تخلف عني لم يبلغ الفتح .. إلى غير ذلك مما يقف عليه المتتبع المتأمل وهذه كلها ما بين صريح أو ظاهر في المطلوب .


ثم إنه نقل ما ذكره السيد بن طاووس فقال: وإلى هذا الذي ذكرناه ذهب ابن طاوس عليه الرحمة ايضا في اللهوف حيث قال الذي تحققناه ان الحسين عليه السلام كان عالما بما انتهت حاله إليه وكان تكليفه ما اعتمد عليه ثم اورد بعض الاخبار الدالة على ذلك ثم قال لعل بعض من لايعرف حقائق شرف السعادة بالشهادة يعتقد ان الله لايتعبد بمثل هذه الحالة ورده بأن الله تعالى تعبد قوما بقتل انفسهم فقال ( فتوبوا إلى بارئكم فاقتلوا انفسكم ذلكم خير لكم عند بارئكم ) .انتهى كلام السيد الأمين .

فتحصل : أن التوجيه للمسألة بعدم علم الإمام بمصرعه ، لا ينسجم مع ما هو المختار والمشهور من علمهم صلوات الله عليهم . وتوجيهها بعدم وجود أخبار أو آثار أيضا لا يتفق مع المعروف تاريخيا . فيبقى توجيهه مع فرض العلم بالمصرع . وفيه إما أن ينفى انطباق عنوان التهلكة عليه ، فإن التهلكة بالمعنى الأخروي يعني السير في طريق لا يرضى به الله ومن المعلوم أن الطريق الذي سار عليه الحسين كان في رضا ربه .

بل حتى التهلكة بالمعنى الدنيوي أي فقدان الحياة فهي غير مرفوضة لو ترتب عليها فوائد عظيمة ، فلا تعد عند العقلاء ولا عند الشرع خسارة لو كان في مقابلها شيء عظيم ، ومن المعلوم عظمة الفوائد التي ترتبت على شهادة الإمام عليه السلام .

بل يقال أنه لا مانع أن يتعبد الله قوما بامتحان أعظم لينالوا من المراتب(5) ما لا يناله غيرهم فيقدمون على الموت إذا كان ذلك في رضا الله ، مع علمهم بأن هذا الطريق ينتهي إلى موتهم ، وهذا في أمور الجهاد واضح حيث تجتمع من القرائن لدى الذاهب إلى القتال ما يعلم ـ علما عاديا متعارفا ـ أنه سيقتل . ومع ذلك يذهب ، بل هناك حالات يكون غيره يعلم بموته أيضا فضلا عنه ، كما نقل أن الرسول لما وجه المسلمين لمقاتلة الروم في مؤتة ، قال : إن أصيب زيد بن حارثة فجعفر بن أبي طالب على الناس فإن أصيب جعفر فعلى الناس عبد الله بن رواحة .. فعلم المسلمون أنهما يقتلان .

وإنها لمنزلة عظيمة أن يعلم الانسان أنه مقتول في طريق الله ومع ذلك يختار ما عند الله سبحانه .


* و ألا يُعد ذلك إلقاءا بالنفس في التهلكة ؟


الجواب : إنه في البداية ينبغي أن يُعرف معنى التهلكة ، ثم يتم على ضوء ذلك تحديد أن العمل الذي قام به الإمام الحسين عليه السلام هل يدخل فيها أو لا يدخل ؟ أولا هذه الكلمة وردت مرة واحدة في القرآن الكريم فقط ، وهي في سورة البقرة آية 195 ( وأنفقوا في سبيل الله ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة واحسنوا إن الله يحب المحسنين )

وقد ذكر الشيخ الطوسي في التبيان المعاني المتصورة في الآية فقال : ج 2 ص 152 :

قيل في معنى الاية وجوه :

أحدها - قال الحسن ، وقتادة ، ومجاهد ، والضحاك ، وهو المروى عن حذيفة ، وابن عباس : إن معناها " لا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة " بالامتناع من الانفاق في سبيل الله .

الثاني - ما روي عن البراء ابن عازب ، وعبيدة السلماني : لا تركبوا المعاصي باليأس من المغفرة.

الثالث - ما قال البلخي ، من أن معناها : لا تتقحموا الحرب من غير نكاية في العدو ، ولا قدرة على دفاعهم . والرابع - ما قاله الجبائي لا تسرفوا في الانفاق الذي يأتي على النفس .

ثم قال الشيخ والاولى حمل الآية على عمومها في جميع ذلك .

أقول : تارة يراد تأويل الآية وتطبيقها على المصاديق المختلفة ، فيصح ما ذكر ، وغيره كما أن الإمام الباقر عليه السلام قد طبقها على العدول عن ولاية أهل البيت عليهم السلام ، وكل ذلك صحيح ، فلا مانع من الجري والانطباق لآية على مصاديق كثيرة ، وتارة يراد تفسيرها فيكون الصحيح هو ما ذكر من أنه أنفقوا ولكن لا تهلكوا أنفسكم بكثرة الانفاق ، وإنما يجب أن يكون الانفاق بنحو الاحسان وهو حد وسط بين الاسراف والكثرة وبين التقتير ومسك اليد ، وشاهد ذلك أن طرفي الآية من الصدر والعجز ظاهران في الانفاق فلا بد أن يكون الوسط وهو ( ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة ) كذلك .

وعلى هذا فالمقصود هنا هو التهلكة الدنيوية . بمعنى أن نظام حياتكم ينبغي أن يكون قائما على أساس الاعتدال .

وأما بناء على المعنى الآخر فالمقصود هو التهلكة الأخروية ، أي أن لا يحصل منكم عمل ينتهي إلى الهلاك الأخروي وسوء العاقبة عند الله سبحانه ، بأن تتركوا ولاية أهل البيت أو تقوموا بالمعاصي ، وما شابه .

والمعنى الأول لا يرتبط بقضية الإمام الحسين عليه السلام ، كما أن المعنى الثاني غير معقول في حقه ، فإن معناه أن لا يعمل المرأ عملا يؤدي به إلى الهلاك والدخول في نار جهنم فلا بد أن يقوم بعمل ينتهي إلى النجاة و وليس سوى الطاعة ، والحسين لم يفعل إلا طاعة الله .وأي طاعة أفضل من أن يقتل المرء في سبيل الله ؟

ثم إننا " لو تنزلنا وقلنا بحرمة التهلكة فإنما تصح لو كانت بلا عوض ، وأما التهلكة التي يعوض فيها الانسان بأسمى أنواع العوض والأجر فليست سيئة كما هو الحال في نظر الناس . فالتضحية لأجل الدين وهي هلكة بمعنى الموت ليست قبيحة في نظر العقل ..

ورابعا: أنه في الفقه الإسلامي ليست كل تهلكة حراما ، بل لو كانت الآية عامة أو مطلقة فهي مقيدة بما دل على الجهاد بقسميه ، و ( سيد الشهداء ورجل قام إلى إمام جائر فنصحه فقتله ..) ، ومثل تسليم المجرم نفسه للقضاء الشرعي ليقام عليه حد الرجم أو الجلد أو القطع "(6) .

ولو كان قيامه صلوات الله عليه وشهادته تهلكة ، لكانت حركات الجهاد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في التاريخ الإسلامي كلها تهلكة ، ولتم حذف كل أبواب الجهاد وأحاديثه من كتب المسلمين ، فإن الجهاد ملازم للموت والهلكة الدنيوية ، ولكن فيه الحياة الأخروية الباقية والخالدة .


فوزي آل سيف


المصادر

1 - المسائل العكبرية 71

2 - بحار الانوار 42- 259

3 - تنزيه الأنبياء 227

4 - سوف يأتي جواب عن هذه الكلمات فانتظر .

5 - روى الشيخ الصدوق في الأمالي أن الحسين لما غفى على قبر جده ، ورآه في المنام قال له النبي صلى الله عليه وآله : إن لك في الجنة درجات لا تنالها إلا بالشهادة . ونقل الشيخ الطوسي في الأمالي : عن أبي عبد الله وأبي جعفر : إن الله عوض الحسين من قتله بأن جعل الإمامة في ذريته والشفاء في تربته وإجابة الدعاء عند قبره . . ( وهذا المعنى ورد كثيرا في زيارات الحسين عليه السلام ) .

6 - أضواء على ثورة الحسين - للشهيد الصدر


الرحيل
السلام عليكم ورحمة الله

عزيزي جنود العقل

لعقلك جنود سخرتها لتعطي اروع ما يروى عن مدرسة كربلاء الخالده

اشياء وبحوث تتحف بها الديوان الحبيب

بارك الله فيك ونتمنى منك المزيد

اخي من سيرة كربلاء اعتقد ان الإمام عليه السلام يعلم بأنه سيصل الى كربلاء وانها ارض مقتله الشريف
حيث تروي الروايات انه عندما تقدم الطّرمّاح المحامل ليسير بها توقف خيل الحسين وركب غيرها الى ان وصل الى سته خيول ( على ما اعتقد )

الى ان سأل مرافقيه الكرام عن اسم هذه الأرض وعددوا له الأسماء الى ان وصلوا الى اسم كربلاء حيث قال ( ها هنا محط رحالنا ) ......

اذ بهذا القول والذي تلاه من قول يعلم الإمام انه هنا يقتل بروايات جده الرسول الأعظم بتقبيل نحره وأنه سيقطع نحره وتقوم فيه أعاظم مصيبات التاريخ

وببحثك الكريم الرائع أخي الكريم أرى انك وضّحت صورا ومعاني بعيدا عن الظن والإعتقاد إذ ان البحث يروي تفاصيل دقيقه وضّحها الفقهاء بإستدلالاتهم وبحوثهم

بارك الله فيك أخي الكريم وتكتب في ميزان حسناتك ان شاء الله



تحياتي

الرحيل
جنود العقل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكرك أخي الرحيل على مرورك وتفعيلك للموضوع إذ اننا في أمس الحاجة إلى التدقيق والتمحيص في النهضة الحسينية لكي يتسنى لنا أن نعيد لها رونقها وصفاء صورتها، هذا بالإضافة إلى سمو أهدافها التي قامةعليها رغم كل ما طالها من تشويه وتحريف من قبل الأمم السالفة.

راجياً المولى عزوجل دوام التسديد والتوفيق لما فيه صالح الأمة الإسلامية

دمتم ســــــــــــــــالــــــــــــــــــمين بحفظ الله ورعايته
لمشاهدة الديوان بالشكل الأصلي، انتقل لـ هل كان الحسين عليه السلام يعلم بمقتله أم لا ؟ - ديوان الثقافة